ليبيا: منظمة أطباء بلا حدود تجلي فريقها من الزنتان

مايو 27, 2011

تبرّع
ليبيا: منظمة أطباء بلا حدود تجلي فريقها من الزنتان © Florent Marcie

جنيف، قامت المنظمة الطبية الإنسانية الدولية أطباء بلا حدود، يوم الجمعة 27 مايو/أيار بإجلاء فريقها من مدينة الزنتان الواقعة غرب ليبيا، وذلك عقب القصف المتكرر الذي تعرضت له المدينة.

يقول الدكتور مورتن روستروب، أخصائي الرعاية المركزة لدى منظمة أطباء بلا حدود: "لقد تعرض مركز المدينة للقصف بعد ظهر كل الأيام القليلة الماضية، حيث سقطت عدة قذائف على مسافة لم تتجاوز 100 و 200 متر عن المستشفى". ولحسن الحظ، لم يُخلف القصف أية إصابات حتى الآن.

جدير بالذكر أن منظمة أطباء بلا حدود شرعت في عملها في الزنتان شهر مارس/آذار الماضي، وواصلت عملها هناك منذ شهر أبريل/نيسان. وقد عمل الفريق الذي يتكون من خمسة أفراد، منهم طبيب أخصائي في الجراحة في الحرب وأخصائي رعاية مركزة وممرضان، على دعم مستشفى الزنتان على مدى الأسابيع الأربعة الماضية، حيث سهر على إدارة تدفق الجرحى بسبب القتال الدائر بين القوات الموالية للقذافي والمقاومة في منطقة جبل نفوسة.

ومنذ 30 أبريل/نيسان، دخل أكثر من 120 شخصاً للمستشفى، كما قدّم فريق منظمة أطباء بلا حدود هناك خدمات التدريب والمعدات الطبية والأدوية إلى المستشفى.

وقد عاش فريق منظمة أطباء بلا حدود أوائل شهر أبريل/نيسان وخلال الأيام الأخيرة تجربة القصف العشوائي الذي مارسته القوات الموالية للقذافي على المدينة دون تمييز.

يضيف الدكتور روستروب: "لقد جعل القصف الأخير المستشفى مكاناً غير آمن للعمل أو الاستشفاء، ولا يمكن لفريق منظمة أطباء بلا حدود أن يعمل فيه الآن. فكان علينا أن نجلي فريقنا الطبي من الزنتان".

وتشير التقارير إلى أن العائلات الليبية قد هجرت الزنتان في طريقها باتجاه الذهيبة على الحدود التونسية. ومنذ بداية شهر أبريل/نيسان، هرب أكثر من 50.000 ليبي من النزاع المسلح، حيث لجئوا إلى الحدود بين تونس وليبيا. وقد استوعبت مدينة تطاوين، البالغ عدد سكانها 60.000 شخص، أكثر من 30.000 لاجئ من ليبيا. وهذا ما دفع منظمة أطباء بلا حدود إلى تقديم خدمات الرعاية الطبية والرعاية الصحية العقلية لهؤلاء اللاجئين، بالإضافة إلى دعم المرافق الصحية المحلية في تعاملها مع ارتفاع الاحتياجات الطبية.

وتندد منظمة أطباء بلا حدود بالقصف العشوائي لمدينة الزنتان وما نتج عنه من آثار وخيمة على السكان المدنيين. كما تدعو المنظمة إلى احترام المرافق الطبية وإلى حماية الأطقم الطبية والمركبات التي تحمل المرضى.

وفي الوقت الذي يواصل فيه المستشفى عمله في ظل هذه الظروف القاهرة، تواصل منظمة أطباء بلا حدود من جهتها تزويده بالمواد التي يحتاجها. كما أن الفريق يخطط للعودة إلى الزنتان بمجرد أن تسمح الأوضاع الأمنية بذلك.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة