كولومبيا: تدفق المياه في حي ميرامار

يوليو 5, 2011

تبرّع
كولومبيا: تدفق المياه في حي ميرامار © Aurelie Baumel / MSF

في مدينة الميناء بوينافينتورا، لا تصل المياه إلى 250 منزلاً في الحي المقام على أوتاد فوق المياه المسمى ميرامار إذ استبعدت شركة المياه هيدروباسيفيكو توصيل المياه "جواً. وفي ضوء العديد من الأمراض الجلدية والمعوية المتصلة بالمياه غير النظيفة، بدأت منظمة أطباء بلا حدود في نهاية عام 2009 مشروعاً لتطهير المياه.

وخلال 14 شهراً من الأنشطة، أعادت المنظمة بناء 725 متراً من الجسور ونظمت 17 ورشة تدريب كما وضعت 200 "عدة" بمساعدة المجتمع المحلي في حي ميرامار. ومنذ ذلك الوقت، كل بيت مجهز بحوض كبير يتيح التزود المستمر بالمياه.

مشروع نموذجي

منذ 17 عاماً، قامت مجموعة من العائلات المطرودة من أراضيها في ضواحي المدينة أو في المناطق المجاورة بتأسيس حي ميرامار. يتوسع هذا الحي باتجاه البحر حيث أُقيم على أوتاد فوق المياه. تم توصيل بعض الأفرع العشوائية لشبكة المياه المحلية مما يتيح الوصول إلى المياه لبضع ساعات في الأسبوع ولكن بسبب غياب المياه الصالحة للشرب أصبحت النظافة الصحية محدودة وانتشرت الأمراض الجلدية والمعوية بين الأطفال.

ولذلك قررت منظمة أطباء بلا حدود تنفيذ مشروع لتطهير وتوزيع المياه. ولضمان استمرارية هذا المشروع، فضلت فرق العمل المشاركة المجتمعية. ويقول ديفيد كليرك، المسؤول عن مشروع منظمة أطباء بلا حدود في ميرامار مفسراً: "تقوم المشاركة المجتمعية في تنفيذ المشروع على النواحي الخاصة بالصيانة الجماعية للأجهزة والإدارة الفردية للمياه. ومن هنا أصبح العمر الإفتراضي لتجهيزات المشروع أكثر طولاً".

تغيير جذري

لقد ولدت فكرة إعادة تأهيل جميع الجسور العائمة للحي من ضرورة تثبيت أنابيب المياه على حامل مستقر. ويؤكد خوان كارلوس توريس، المسؤول عن برنامج التطهير: "عن طريق تنفيذ نظام توصيل المياه، يكمن هدف المشروع في تخفيض معدل انتشار الأمراض التي تسببها المياه وتحسين ظروف الحياة. وقد تعدى المشروع هذا الهدف حيث أتاح تماسك مجتمعي عن طريق ترميم الجسور العائمة".

بعد خطوات فحص التوصيلات وتطهير الأنابيب وصلت المياه أخيراً إلى الحي نهاية شهر إبريل/نيسان 2010. وقال جاي، ساكن في حي ميرامار مبتهجاً: "إنه تغيير كامل. في الماضي كنا مجبرين على البحث عن المياه بعيداً جداً ونقلها في أوعية كبيرة. أما اليوم فما علينا إلا فتح الحنفية".

يمثل هذا المشروع نجاحاً لفرق المنظمة وأيضاً للمجتمع المحلي. ولذلك ستعيد منظمة أطباء بلا حدود التجربة في منطقتين أخريين في المدينة بالطرق التي تتوافق مع خصوصيات كل حي.

تعمل منظمة أطباء بلا حدود في كولومبيا منذ عام 1995. وهي تتدخل اليوم في مدينة بوينافونتورا الواقعة على ساحل المحيط الهادئ. يمثل العنف الحضري والعنف بين أفراد العائلة الحمل اليومي لسكان الحي الذين يبلغ عددهم 400.000، 98% منهم من أصول أفروكولومبية. وفي عام 2008 افتتحت منظمة أطباء بلا حدود مركزاً أولياً للرعاية الصحية موجهاً للسكان الذين لا يتمتعون بأي تأمين اجتماعي وإلى حالات الطوارئ وإلى ضحايا العنف الجنسي.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة