ليبيا: منظمة أطباء بلا حدود تقدم المساعدة الطبية لمستشفيات طرابلس

أغسطس 25, 2011

تبرّع
ليبيا: منظمة أطباء بلا حدود تقدم المساعدة الطبية لمستشفيات طرابلس © Eymeric Laurent-Gascoin / MSF

خلال الأربعة وعشرين ساعة الماضي، واصلت منظمة أطباء بلا حدود تقييم المرافق الطبية في العاصمة الليبية طرابلس، وشرعت في توفير الدعم الطبي لهذه المرافق.

وقد عمل فريق تابع لمنظمة أطباء بلا حدود على تقييم احتياجات ثلاثة مرافق صحية، كانت تعاني كلها من نقص حاد في المواد والمعدات الطبية الكفيلة بإنقاذ حياة المرضى. كما وفّرت المنظمة مواد التضميد لعلاج الجرحى، إلى جانب المضادات الحيوية ومواد التخدير ومسكنات الألم. إضافة إلى ذلك، طلبت بعض المرافق الطبية تزويدها بمعدات الجراحة، مثل المثبتات الخارجية والأكسجين، وهو ما ستعمل منظمة أطباء بلا حدود على توفيره خلال الأيام القليلة القادمة.

وتستقبل المستشفيات في طرابلس أعداداً متزايدة من حالات الإصابة الشديدة، حيث عالجت إحدى المصحات الطبية 100 جريح خلال أول يوم على اندلاع الاشتباكات في المدينة. وخلال الأيام القليلة الماضية، عالجت المصحة كذلك 90 حالة لكسور مُركّبة.

ولا تتوفر المرافق الصحية على بنية أساسية ولا على أنظمة كفيلة بالتعامل مع حالات طوارئ من هذا الحجم، خصوصاً فيما يتعلق بفرز حالات الطوارئ، وأعداد الأَسِرّة في وحدات الرعاية المركزة، وأقسام الرعاية لما بعد العمليات. وتعمل المنظمة حالياً على الإعداد لتوسيع دعمها إلى المستشفيات والمصحات خلال الأيام القليلة القادمة وتعزيزها بطاقم طبي إضافي.

وسوف يحاول فريق منظمة أطباء بلا حدود الوصول إلى المرافق الطبية الأخرى في جميع أرجاء المدينة خلال الأيام القادمة، وذلك وفق ما يسمح به الوضع الأمني. وحالياً، يوجد فريق مكون من ثلاثة عناصر داخل المدينة، سوف تلحق به قريباً فرق طبية أخرى من تونس وأماكن أخرى من داخل ليبيا.

الاستجابة للطوارئ في مدينتي الزاوية وزليتن

أرسلت منظمة أطباء بلا حدود كذلك فرقاً طبية إلى زليتن، شرقي العاصمة طرابلس، وإلى الزاوية في الغرب، من أجل دعم المستشفيات التي تواجه تدفقاً كبيراً من الجرحى. ففي الزاوية، تدعم الفرق الجراحية والطبية التابعة للمنظمة المستشفيات، خصوصاً غرف العمليات فيها ووحدات الرعاية المركزة وغرف الإنعاش. وفي يوم الإثنين 22 أغسطس/آب، أُدخِل 60 جريحاً إلى مستشفى الزاوية، ويوم الأربعاء 24 أغسطس/آب، أُدخِل 40 آخرين. أما الآن، فإن الجرحى يصلون من طرابلس وباقي أنحاء المنطقة الواقعة على طول الطريق بين طرابلس والزاوية.

في مدينة زليتن، تبرعت منظمة أطباء بلا حدود بمعدات جراحية، إلى جانب الأدوية والمواد الطبية. وخلال الأيام القليلة القادمة، سوف يصل فريق تابع للمنظمة مُكوّن من ممرضة وأخصائي تخدير وأخصائية طب نساء ليعملوا إلى جانب الطاقم الطبي الليبي في مستشفى المدينة.

أنشطة أخرى لمنظمة أطباء بلا حدود في ليبيا

تعمل منظمة أطباء بلا حدود في مستشفى يفرن منذ 15 يونيو/حزيران، حيث وَفّرت الطاقم الطبي والمؤن الطبية والمعدات من أجل دعم غرفة الطوارئ وغرف العمليات الجراحية ووحدة الرعاية لما بعد العمليات. وقد شهدت المنظمة عدد الجرحى يتضاعف في الفترة ما بين يوليو/تموز وأغسطس/آب، غير أن الوضع في يفرن ونواحيها أصبح أكثر هدوءاً. وفي مدينة الزنتان، تقدم منظمة أطباء بلا حدود الدعم النفسي في المراكز الصحية لفائدة الأشخاص الذين تأثروا بأعمال العنف.

وقد أحالت منظمة أطباء بلا حدود عدداً من الجرحى في طرابلس إلى مستشفيات مدينة مصراتة. وفي مستشفى قصر أحمد، حيث توفر المنظمة خدمات الرعاية الجراحية منذ شهر أبريل/نيسان، استقبل المستشفى ستة جرحى يوم الأربعاء 24 أغسطس. كما تواصل المنظمة توفير الرعاية النفسية والعلاج الطبيعي في مصراتة لفائدة المرضى الذين خضعوا لعمليات جراحية، إلى جانب مساعدة عدد من المرافق الطبية فيما يخص خدمات طب النساء والولادة. بالإضافة إلى ذلك، تواصل المنظمة إدارة برنامج للرعاية العقلية وتوفر الرعاية الطبية الأساسية داخل السجون.

وفي مدنية بنغازي، تقدم المنظمة الدعم النفسي للمرضى، خصوصاً لفائدة المشردين داخلياً الذين يعيشون في مخيمات في أرجاء المدينة. كما أعدّت منظمة أطباء بلا حدود برنامجاً لإحالة المرضى الذين يحتاجون لجراحة ترميمية إلى مستشفى تديره المنظمة في العاصمة الأردنية عمّان. وعليه، فقد غادر أربعة أشخاص، جُرِحوا خلال أعمال اقتتال سابقة، مدينة بنغازي يوم الأربعاء 24 أغسطس/آب باتجاه عمان.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة