مقديشو: جرح 23 امرأة وطفلاً جراء القصف

يوليو 5, 2010

تبرّع
مقديشو: جرح 23 امرأة وطفلاً جراء القصف

يروبي/نيويورك، لمّا استحوذ القتال الشرس مجدداً على عاصمة الصومال، مقديشو، نقلت منظمة أطباء بلا حدود 42 شخصاً يعانون من جروح ناجمة عن القصف إلى مستشفييها في منطقة داينيل التابعة للعاصمة ما بين يومي الخميس والجمعة. وكان من بين 42 شخصاً الذين تم علاجهم في غرفة الطوارئ بالمستشفى 23 امرأة وطفلاً دون سن الرابعة عشر.

وتقول أكسيل دي لاموت سان بيار، وهي رئيسة بعثة منظمة أطباء بلا حدود: "هذا أعلى عدد من الجرحى في صفوف النساء والأطفال استقبلناه في فترة 24 ساعة خلال الأشهر الأربعة الماضية". وتضيف: "يعاني العديد منهم من جروح بالغة جداً".

ومنذ مستهل هذا العام، تم نقل 450 جريحاً بسبب الحرب من النساء والأطفال إلى مستشفى داينيل، مما يعكس الثمن الغالي جداً الذي ما فتئ السكان المدنيون يدفعونه جراء النزاع المتواصل.

وفي الوقت الذي احتد فيه القتال وتم قصف المرافق الطبية في مقديشو، وجهت منظمة أطباء بلا حدود نداءاً إلى المحاربين المشاركين في النزاع كي يتخذوا كل التدابير لتفادي الخسائر في صفوف المدنيين ومراعاة وضع الحماية الذي تتمتع به المرافق الطبية.

أطباء بلا حدود منظمة طبية مستقلة لها مشاريع في ثماني مناطق في الصومال. ويقوم أكثر من 1.500 موظف صومالي يدعمهم حوالي 90 موظفاً في نيروبي بتقديم الرعاية الصحية الأولية والعلاج ضد سوء التغذية والجراحة ودعم المشردين وتوفير إمدادات المياه والإغاثة. ولا تقبل منظمة أطباء بلا حدود أي تمويل حكومي لمشاريعها في الصومال. وتأتي التبرعات من جهات مانحة خاصة من جميع أنحاء العالم.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة