ليبيا: مئات المهاجرين عالقون في طرابلس وبحاجة إلى المساعدة والحماية

أغسطس 30, 2011

تبرّع
ليبيا: مئات المهاجرين عالقون في طرابلس وبحاجة إلى المساعدة والحماية © Ron Haviv/VII

أكّدت منظمة أطباء بلا حدود أن مئات المهاجرين واللاجئين في طرابلس يعيشون ظروفاً مزرية، تنعدم فيها الرعاية الطبية والأمن، مضيفة أنها شرعت في توفير خدمات الرعاية الصحية الأساسية إلى سكان اثنين من مخيمات النازحين الأجانب الذين يحتاجون إلى المساعدة والحماية العاجلة.

ويعيش سكان المجموعة السكانية الأولى، البالغ عددهم 1000 لاجئ ومهاجر، داخل وحول عدد من المراكب في قاعدة عسكرية مهجورة وسط طرابلس، بينما تحتمي المجموعة الثانية المتكونة من 200 شخص داخل مزرعة، وذلك منذ اندلاع أعمال الاقتتال في المناطق الجنوبية من طرابلس.

يقول سيمون بوروز، منسق الطوارئ لمنظمة أطباء بلا حدود في طرابلس: ’’العديد من هؤلاء الناس فرّ من أعمال الاقتتال في بلدانهم الأصلية، مثل الصومال والسودان وغيرها من البلدان الأفريقية. لقد وصل العديد من هؤلاء إلى هذه المخيمات العشوائية بحثاً عن طريقة للعبور بحراً إلى أوروبا، بينما بحث آخرون عن ملجأ من الاقتتال الدائر في طرابلس. غير أنهم جميعاً عالقون الآن وليس لديهم مكان يلجؤون إليه‘‘.

وقد قدّمت منظمة أطباء بلا حدود الاستشارات الطبية في كلا المخيمين، وهي تخطط لتوزيع مياه الشرب وأغراض النظافة الصحية على سكانيهما.

ويصف الدكتور باولو ريس، المنسق الطبي لمنظمة أطباء بلا حدود، الوضع قائلاً: ’’الكثيرون يعانون من إصابات في الجهاز التنفسي والأمراض المرتبطة بالجلد والجهاز الهضمي. هذه المشاكل الصحية مرتبطة بظروف العيش المتردية التي يعانون منها، كما أن معظم الحالات الطبية التي عالجناها لها صلة بالإجهاد، بما فيها صعوبة النوم في الليل نظراً للخوف الشديد والمستمر الذين يعيشون فيه‘‘.

وقد علِمت منظمة أطباء بلا حدود من عدد من المرضى أنهم لا يستطيعون مغادرة المخيّمات العشوائية التي يعيشون فيها بسبب الخوف من تعرضهم للمضايقات أو الضرب أو الاعتقال داخل المدينة. كما أخبروا الفريق الطبي التابع للمنظمة بأنهم تلقوا تهديدات في الليل على يد رجال مسلحين لم تُعرَف هويتهم. أما المهاجرين في المزرعة، فقد أُمِروا بالمغادرة فوراً.

لذلك، وجب على السلطات الوطنية، والمفوض السامي للأمم المتحدة المعني بشؤون اللاجئين، والمنظمة الدولية للهجرة، أن يضمنوا جميعاً الحماية والاحتياجات الأساسية لهؤلاء اللاجئين والمهاجرين العالقين وسط طرابلس ونواحيها.

كما تُشدد منظمة أطباء بلا حدود، التي توفر المساعدة لللاجئين والمهاجرين في تونس وجنوب إيطاليا، على ضرورة الحفاظ على الحدود الدولية مفتوحة، حيث يجب على الدول المجاورة والحكومات الأوروبية أن تضمن استفادة هؤلاء من إجراءات طلب اللجوء وظروف استقبال إنسانية تحترم كرامتهم وآدميتهم.

وفي طرابلس، تواصل منظمة أطباء بلا حدود دعم المرافق الطبية التي استُنفِدت طاقتها وقدراتها إلى أقصى حد، حيث توفر لها المؤن الطبية وأفراداً من طاقمها الطبي عند الضرورة. وعليه، تدعم الفرق الطبية والجراحية التابعة للمنظمة الطاقم الطبي الليبي في المستشفى المركزي لطرابلس وفي مصحة بن عاشور. بالإضافة إلى ذلك، أرسلت المنظمة مركباً مجهزاً بأكثر من 10 أطنان من المؤن الطبية واللوجستية.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة