آخر التطورات حول حادثة خطف شخصين من طاقم منظمة أطباء بلا حدود في كينيا

أكتوبر 16, 2011

تبرّع
آخر التطورات حول حادثة خطف شخصين من طاقم منظمة أطباء بلا حدود في كينيا

تعرض طاقم منظمة أطباء بلا حدود يوم الخميس 13 أكتوبر/تشرين الأول، إلى هجوم في داداب، بكينيا. وقد أصيب خلال هذا الهجوم أحد سائقي منظمة أطباء بلا حدود، ويدعى محمد حسن بورلي، ويبلغ من العمر 31 عاماً، وحالته الصحية مستقرة حالياً، وقد زال عنه الخطر، لكنه لا يزال في المستشفى. وقد تم اختطاف شخصين  من الطاقم الدولي، من الجنسية الاسبانية في هذا الحادث. وحتى هذه اللحظة، لم تتمكن منظمة أطباء بلا حدود من الاتصال معهما. وقد تم تشكّيل فريق طوارئ للتعامل مع هذه الحادثة.

وإن الموظفتين الإسبانيتين اللتين تم اختطافهما هما مونتسيرات سيرا، وتبلغ من العمر 40 عاماً، وهي من مدينة جيرونا (بالافروجيل)، وبلانكا ثيبوت، وتبلغ من العمر 30 عاماً، من العاصمة مدريد، وكلاهما تعملان كمسؤولتين عن الدعم اللوجستي لدى منظمة أطباء بلا حدود في مخيم داداب. وقد تم إبلاغ عائلتيهما بهذه الحادثة. وتدعو منظمة أطباء بلا حدود جميع وسائل الإعلام إلى احترام خصوصية أسرتيهما في هذا الوقت العصيب.

وقال خوسيه انطونيو باستوس ، رئيس منظمة أطباء بلا حدود في إسبانيا: "منذ اللحظة الأولى ونحن على اتصال مستمر مع عائلات زملائنا وكذلك مع الجهات المعنية. ونفعل كل ما بوسعنا لضمان عودة آمنة وعاجلة لزميلتينا المختطفتين. إن قلوبنا معهما ومع أسرتيهما."

وقامت منظمة أطباء بلا حدود، في أعقاب الحادث، بإجلاء بعض أفراد الفريق العامل في داغاهالي وإيفو، وهما مخيمان من أصل ثلاثة مخيمات للاجئين في داداب. ونتيجة لذلك، اضطرت المنظمة إلى إيقاف أنشطتها الطبية المهمة هناك. ومع ذلك، ما زالت منظمة أطباء بلا حدود مستمرة بتنفيذ أنشطتها المنقذة للحياة.

يهدد هذا الهجوم استمرار المساعدات الإنسانية للآلاف من الأشخاص الذين هم في أمس الحاجة إليها، وينبغي إيجاد حلٍ سريع ومناسب.

وتُظهر مثل هذه الحوادث أهمية توخي الحذر والحيطة. ومن أجل تسهيل الوصول إلى أفضل وأسرع حل لهذه الحادثة، لن تقدم منظمة أطباء بلا حدود المزيد من المعلومات في الوقت الراهن، ولن تعلّق على التصريحات والإشاعات أو المعلومات العامة التي يتم تداولها. كما تدعو منظمة أطباء بلا حدود جميع الأطراف المعنية إلى الامتناع عن التعليق علناً عن هذه الحادثة. وأضاف باستوس قائلاً: "إن الروايات الحالية حول الحادث غير مجدية، خصوصاً وأنها قد تؤذي العائلات وتعرض جهودنا الرامية لإنقاذ زملائنا للخطر".

بدأت منظمة أطباء بلا حدود بتقديم المساعدات الطبية في داداب في عام 2009.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة