منظمة أطباء بلا حدود تندد بالقتل والجرح الذي تعرض له أفراد طاقمها بالقرب من جوبا في جنوب السودان

أغسطس 9, 2013

تبرّع
منظمة أطباء بلا حدود تندد بالقتل والجرح الذي تعرض له أفراد طاقمها بالقرب من جوبا في جنوب السودان © Isabel Corthier/MSF
جوبا، 9 أغسطس/آب، 2013: هاجمت مجموعة مسلحة سيارة تابعة لمنظمة أطباء بلا حدود على طريق رئيسي خارج جوبا يوم الإثنين 5 أغسطس/آب. أدى الهجوم إلى جرح اثنين من أفراد طاقم المنظمة، تعرضا لإصابات بليغة توفي على إثرها أحدهما بعد الحادث بيومين. كانت السيارة تحمل شعار منظمة أطباء بلا حدود. وما زالت ظروف الهجوم غير واضحة حتى الآن، حيث تحاول المنظمة استيعاب حيثيات ما وقع. تُعبّر منظمة أطباء بلا حدود عن تنديدها الشديد لهذا الهجوم غير المبرر الذي استهدف منظمة إنسانية تعمل في جنوب السودان منذ أكثر من ثلاثين عاماً؛ خصوصاً وأن هذا النوع من الحوادث يؤثر مباشرة على قدرة العاملين في مجال الإغاثة على تقديم المساعدات الطبية العاجلة والمنقذة للحياة. يقول مارسيل لانغنباخ، مدير العمليات في المنظمة: "لقد طالبنا السلطات بالتحقيق في هذا الهجوم الوحشي الذي تسبب في مقتل أحد زملائنا". ويتعلق الأمر بزميلنا جوزيف، البالغ من العمر 28 عاماً، والذي كان يعمل مع المنظمة منذ عام 2012. يقول رفاييل غورجوه، مدير برامج المنظمة في جنوب السودان: "لقد كان جوزيف نِعم الزميل، وسوف نفتقد شخصيته الاستثنائية ومواقفه الإيجابية. إن وفاته المأساوية خسارة عظيمة لأسرته ولمنظمة أطباء بلا حدود ولبلاده". يضيف لانغنباخ: "إننا بحاجة إلى التأكيد على أهمية احترام القانون الإنساني الدولي، وإلى ضرورة ضمان حماية العاملين في المجال الإنساني وحماية ممتلكاهم والمرافق الصحية التابعة لهم".
أطباء بلا حدود هي منظمة طبية إنسانية دولية مستقلة، تقدم المساعدات الطارئة إلى سكان جنوب السودان المتضررين من النزاعات المسلحة والأوبئة والحرمان من الرعاية الصحية والكوارث الطبيعية، وذلك منذ نحو ثلاثين عاماً. وفي عام 2012، قدمت المنظمة 702.634 استشارة في العيادات الخارجية، وأدخلت 34.324 مريضاً إلى المستشفى، وعالجت 141.525 مريضاً من الملاريا، وساعدت في 10.918 ولادة، وعالجت 29.018 طفلاً من سوء التغذية، وأجرت 3257 عملية جراحية، وقامت بتطعيم 253.237 طفلاً ضد الحصبة.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة