عقول محتلة - العائلة والإضراب عن الطعام

ديسمبر 12, 2013

تبرّع
عقول محتلة - العائلة والإضراب عن الطعام © Lali Cambra

كان عادل مضرب عن الطعام لمدة مئة وخمسة أيام احتجاجاً على إبقائه في السجن دون حكم رسمي وعليه عدم معرفة متى سوف يطلق سراحه. بعد مضي ستة أشهر في السجن، تعرض مرة أخرى لفترة ستة أشهر جديدة. عادل أمضى عشر سنوات ما بين السجن وخارجه مما تسبب له بالكثير من المشاكل الصحية. دفعت عائلته الثمن أيضاً.

قامت أخصائية تابعة لأطباء بلا حدود بزيارة العائلة بعد أن بدأ إضرابه عن الطعام. كل من زوجته رانيا (32 سنة) ووالدته يسرى (62 سنة) كانتا حزينتين ومكتئبتين ولديهما مشاكل في النوم. لدى عادل ورانيا أربعة أولاد من عمر الستة أشهر وحتى عمر الثالث عشرة، جميعهم ما عدا واحد ولدوا أثناء وجود والدهم في السجن.

واحد من أطفالهم يعاني من حالة مرضية الأمر الذي سبب محنة أكبر للعائلة. استعمل حمل رانيا كوسيلة للضغط على زوجها. "لقد جاؤوا واعتقلوني، سألوني أسئلة كثيرة. كنت حامل وحاولت أن أكون قوية من أجل أطفالي"، هي تتذكر. أحياناً تصل إشاعة أن عادل كان يتألم أو أنه مات. "كان ذلك رهيباً على الجميع، أسوء شيء، ولكن بالأخص على الأطفال"، تقول رانيا. "وحماتي، يسرى، وهي قوية للغاية، بدأت تشعر بتشنجات في كل أنحاء جسمها، لم تستطع التوقف عن البكاء، لم تعد تخرج من البيت ولم تعد تكلم أحداً منذ ذلك الوقت. لم نكن ننام أبداً".

بدأ فريق أطباء بلا حدود بالعمل مع المرأتين، وحملهما على التعبير عن مشاعرهما ومخاوفهما وأيضاً التأكد من أن الأخبار والشائعات حول صحة عادل قادمة من المصادر الصحيحة. أعطى الأخصائيون النفسيون لهما أيضاً وسائل لمحادثة الأطفال ومساعدتهم على التأقلم مع وضع والدهم.

بينما بدأوا برؤية بعض التحسن في نمط نومهم وأصبحوا يتعاملون مع التوتر بشكل أفضل قليلاً، تغير هذا التحسن بشكل أساسي بسبب الأخبار حول صحة عادل (كانت تتدهور بشكل سريع) وأيضاً بسبب عوامل خارجية مثل اقتحامات جديدة واعتقالات في المنطقة. واحدة من أسوء الأحداث كانت غارة على منزل أحد أشقاء عادل. أخذت صور للأطفال وهم نائمون من قبل الجنود. عندما وصلت الأخبار عائلة رانيا كان الأطفال مرة أخرى الأكثر تأثراً، مليئين بمشاعر التهديد والكرب.

لذا فقط بعد أن قرر عادل وقف إضرابه عن الطعام (فقد توصل إلى اتفاقية وتم حكمه إدارياً) بأن أصبح التحسن واضحاً على كل فرد من أفراد العائلة، الذين بدأوا برؤية بعض الأمل في المستقبل، يحيون علاقات قديمة مع الجيران والأسرة ويستعدون لإطلاق سراح عادل.  

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة