أفغانستان: مستشفى بوست يعالج 24 مريضاً إثر تفجيرات قنابل في لاشكرجاه

يونيو 23, 2010

تبرّع
أفغانستان: مستشفى بوست يعالج 24 مريضاً إثر تفجيرات قنابل في لاشكرجاه

يعمل الطاقم التابع لمنظمة أطباء بلا حدود جنباً إلى جنب مع طاقم المستشفى المحلي في بوست الواقعة في لاشكرجاه، عاصمة ولاية هلمند، وذلك بهدف معالجة 24 جريحاً في أعقاب أربعة تفجيرات وقعت في وسط المدينة يوم الأحد 20 يونيو/حزيران صباحاً.

قال الدكتور باولو ريس، وهو الطبيب المسؤول التابع لمنظمة أطباء بلا حدود: "بدأ المرضى يصلون إلى غرفة الطوارئ في غضون عشرين دقيقة بعد أول إنفجارين الذين وقعا خارج أحد المصارف". وأضاف: "في البداية تلقينا عشرين مريضاً، من بينهم ثلاثة أطفال، يعانون من مختلف درجات من الصدمة تتراوح بين الإصابات من جراء شظايا القذائف وتمزق عضلات الكتف. وقد خضع مباشرة مريضان لعمليات جراحية ومريض ثالث بعد وقت قصير".

وعقب الانفجار الثالث، قدم شخصان إضافيان لتلقي العلاج، كما أسفر انفجار رابع وقع على بعد 10 كيلومتراً من لاشكرجاه عن دخول جريحين آخرين. وعانى أحدهما من جروح خطيرة على الوجه وأعطي دعم تنفسي منقذ للحياة.

وأشار الدكتور ريس إلى أن "قد سهل تخزين غرفة الطوارئ الجديدة بشكل صحيح رعاية المرضى، فضلاُ عن نحو عشرين موظفاً موجوداً لتلقي المرضى عند وصولهم".

وقد توفي ثلاثة من الجرحى، طفلان وامرأة، بعد فترة وجيزة من وصولهم إلى مستشفى بوست. وتم إخراج ستة عشر مريضاً بعد حصولهم على العلاج وما زال خمسة مريضاً يتلقون الرعاية الطبية، أربعة منهم في حالة مستقرة أما الآخر فسيتم إحالته لتلقى جراحة الوجه الترميمية.

تختار منظمة أطباء بلا حدود أن تعتمد فقط على التبرعات الخاصة لعملها في أفغانستان، ولا تقبل التمويل من أية حكومة. بالإضافة إلى دعمها لمستشفى بوست في لاشكرجاه، تدعم منظمة أطباء بلا حدود حالياً مستشفى أحمد شاه بابا في شرق كابول. في كلا الموقعين، تهدف منظمة أطباء بلا حدود إلى توفير الرعاية الطبية المجانية والمنقذة للحياة من خلال استخدام الأدوية الفعالة والعمل في المجالات كافة بما في ذلك الولادة وطب الأطفال والجراحة وغرف الطوارئ.

وتنوي منظمة أطباء بلا حدود خلال 2010 تقديم دعمها إلى مستشفيات ومرافق صحية ريفية في ولايات أخرى من أفغانستان.

 

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة