الصومال، منظمة أطباء بلا حدود تستأنف أنشطتها في هاو عبدي بعد انتهاء الحادثة الأمنية

يونيو 20, 2010

تبرّع
الصومال، منظمة أطباء بلا حدود تستأنف أنشطتها في هاو عبدي بعد انتهاء الحادثة الأمنية

عبر رئيس البعثة ديفيد كيرول عن ارتياح منظمة أطباء بلا حدود وذلك " بعدما تحسن الوضع الأمني في هاو عبدي وأصبحنا قادرين على استئناف أنشطتنا الطبية منذ الأسبوع الماضي. لقد غادرت المجموعات المسلحة التي احتلت المستشفى واستطاع طاقمنا الطبي من مواصلة علاج المرضى."

وقد تم استئناف الأنشطة الطبية في هاو عبدي بشكل مطرد منذ نهاية شهر مايو/أيار بإعادة افتتاح برامج التغذية أولاً. وقد سبق أن عالجت الفرق الطبية التابعة لمنظمة أطباء بلا حدود 907 طفلا ً ضمن برنامج التغذية العلاجية الخارجي و131 طفلا ً ضمن برنامج المرضى الداخليين. وخلال الأسبوع الماضي، استأنف قسم طب الأطفال نشاطه في المستشفى ودخل المستشفى 35 طفلا ً منذ ذلك الحين. وتواصل المنظمة تقييم الوضع الأمني العام وتتمنى إعادة تقديم الأنشطة الخارجية في وقت قريبً جداً.

يوم 5 مايو/أيار 2010، تصاعد اشتباك خاص بين مجموعة من الأفراد وانتهى بنزاع عنيف في المنطقة المجاورة لعيادة هاو عبدي في الصومال وأدى إلى احتلال المرافق الطبية من قبل المجموعة المسلحة. واضطُرَّت منظمة أطباء بلا حدود إلى إجلاء المرضى وتعليق أنشطتها، وبقي آلاف الصوماليين الذين يعيشون في ممر أفغوي دون رعاية صحية.

تحث منظمة أطباء بلا حدود جميع الأطراف المتحاربة في الصومال على احترام حيادية المرافق الطبية والطاقم الطبي حتى يتسنى لها أن تواصل عملها المنقذ للحياة.

تعمل منظمة أطباء بلا حدود في الصومال بشكل مستمر منذ عام 1991 وهي اليوم موجودة في ثماني مناطق: بنادر وباي وحيران وغالغادود وجوبا الوسطى وشابيل الوسطى وشابيل السفلى ومدق. وإن أكثر من 1300 موظف صومالي، يدعمهم نحو 100 موظف من نيروبي يوفرون الرعاية الصحية الأولية وعلاج سوء التغذية، فضلا ً عن الرعاية الصحية للمشردين وإجراء العمليات الجراحية وتوزيع المياه وإمدادات الإغاثة.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة