ارتفاع كبير في حالات سوء التغذية في منطقة جوبا السفلى، الصومال

يونيو 20, 2010

تبرّع
ارتفاع كبير في حالات سوء التغذية في منطقة جوبا السفلى، الصومال

أعلنت المنظمة الطبية الإنسانية أطباء بلا حدود أنه خلال الأسابيع الأخيرة، ارتفع بشكل كبير عدد الأطفال المصابين بسوء التغذية والذين يتم علاجهم في مستشفى مريري الواقع في منطقة جوبا السفلى، الصومال.

وقال الدكتور شيخدون، وهو مساعد المنسق الطبي التابع لمنظمة أطباء بلا حدود في هذا الخصوص: "تعالج حالياً منظمة أطباء بلا حدود نحو 750 طفلاً من خلال برنامجها المعني بالتغذية العلاجية الداخلي والخارجي. وفي الفترة ما بين يناير/كانون الثاني ومايو/أيار 2010، قمنا بإدخال 1،975 طفلاً يعانون من سوء التغذية إلى المستشفى، ويعتبر هذا العدد ضعف عدد المرضى الذين قمنا بعلاجهم خلال الفترة نفسها من العام الماضي".

منذ منتصف مايو/أيار، قضت الفيضانات الشديدة في المنطقة على المحاصيل والمشردين كما حدت من توفير الرعاية الصحية. وتضاف هذه العوامل إلى سنوات من الجفاف المزمن وانعدام الأمن وانعدام تام لخدمات الصحة العامة فضلاً عن محدودية الإغاثة الإنسانية.

وأضاف الدكتور شيخدون قائلاً أن "قام طاقمنا بزيارة العديد من القرى ووجد أعداد كبيرة من الأطفال المصابين بسوء التغذية في المجتمعات المحلية. وقد أزالت المياه المرتفعة الطرق وجعلت السفر غاية في الصعوبة. ويستخدم بعض الناس قوارب مصنوعة يدوياً للوصول إلى المستشفى. وتدل جميع المؤشرات إلى حالة مقلقة للغاية".

وتبذل منظمة أطباء بلا حدود قصارى جهدها لتلبية الاحتياجات المتصاعدة وتوظيف المزيد من الأشخاص في المستشفى بالإضافة إلى نصب الخيام لتوسيع نطاق تطبيق العلاج والتي أصبحت مكتظة بالمرضى في الوقت الحاضر.

ويشير الدكتور شيخدون إلى أن "فرق منظمة أطباء بلا حدود تعمل بلا كلل من أجل الاستجابة للاحتياجات المتزايدة. لكن نعبر عن قلقنا إزاء العدد الكبير من الأشخاص الذين هم بحاجة إلى الرعاية الطبية إلاّ أنهم لا يستطيعون الوصول إلينا ونحن محدودون في الوصول إليهم أيضاً. ولقد استأنفنا الخدمات المعنية بالتوعية في عدد صغير من القرى في المنطقة الريفية، ونأمل في توسيع هذه الرعاية".

توفر منظمة أطباء بلا حدود الرعاية الطبية المجانية في الصومال منذ عام 1991. في ماريري، تدير المنظمة قسم للعيادات الخارجية وقسم لطب الأطفال داخلي ووحدة معنية بالأمومة حيث يقدم الطاقم الطبي خدمات معنية بالولادة والرعاية التوليدية الطارئة فضلاً عن التغذية العلاجية والتغذية التكميلية، والجراحة والخدمات الخارجية العلاجية والوقائية وعلاج داء السل. خلال 2009، تلقى 35،644 شخصاً استشارات وأدوية مجانية، بما فيهم 12،756 طفلاً دون سن الخامسة. كما تم إدخال 1،308 شخصاً إلى المستشفى للعلاج وتلقى 2،882 طفلاُ الرعاية الغذائية.

تقدم منظمة أطباء بلا حدود الخدمات الطبية في كل من بنادر وباي وحيران وغالغادود وجوبا الوسطى وشابيل الوسطى وشابيل السفلى ومدق، وذلك بفضل أكثر من 1300 موظف صومالي، يدعمهم نحو 100 موظف من نيروبي.

لا تقبل منظمة أطباء بلا حدود أي تمويل من الحكومات لمشاريعها في الصومال، ويأتي مجموع التمويل من الجهات المانحة الخاصة.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة