منظمة أطباء بلا حدود توفر الرعاية لضحايا العنف في قيرغيزستان

يونيو 20, 2010

تبرّع
منظمة أطباء بلا حدود توفر الرعاية لضحايا العنف في قيرغيزستان

بعد أسبوع من اندلاع الاشتباكات الضخمة والعنيفة بين الأعراق في جنوب قيرغيزستان، تقوم فرق منظمة أطباء بلا حدود بتوفير الرعاية والمساعدة في المجال الطبي للضحايا. وتخطط المنظمة الطبية الإنسانية للرفع بسرعة من مستوى جهودها المخصصة للمساعدة بإرسال المزيد من العاملين الإنسانيين إلى الميدان محملين بأطنان من المواد الطبية واللوجستية قادمة من أوروبا لفائدة المشردين.

الوصول إلى الضحايا في أوش وجلال آباد

أفاد أليكساندر بايياه، ةهة رئيس بعثة منظمة أطباء بلا حدود في قيرغيزستان، بأن "الفرق الطبية العاملة في مدينتي أوش وجلال آباد تفيد بأن مستوى التوتر لا يزال مرتفعاً في عين المكان وأن الاحتياجات الإنسانية هائلة". وأضاف: "على سبيل المثال، يوم الأربعاء وفرت الفرق العاملة في جلال آباد الرعاية الطبية لأربعين شخصاً جريحاً تركوا في إحدى مقاطعات المدينة.

إن المستشفيات الرئيسية في المدينة تعمل بشكل جيد لكن البنيات الصحية الخارجية تحتاج لبعض الدعم. وقدمت منظمة أطباء بلا حدود مواد التضميد وأدوية ومواد طبية إلى المستشفى الإقليمي الرئيسي وتم التبرع بأدوية ومواد الإسعافات الأولية للمركز الطبي الأسري في جلال آباد. وأضاف بايياه: "نركز أيضا جهودنا للوصول إلى الجماعات في المدينة الذين لا يحصلون على الرعاية الصحية أو يعيشون في أوضاع مزرية بعد فرارهم من بلدهم. ويخاف العديد من الجرحى من التحرك أو الذهاب إلى عيادة ما".

وفي يوم الجمعة 18 يونيو/حزيران، وصل فريق لمنظمة أطباء بلا حدود أيضاً إلى قرية بجوار حدود أوزبكستان حيث يبحث 8000 شخص عن ملجأ. وأفادت الفرق أن هؤلاء الأشخاص "يحتاجون تقريبا لكل شيء بما في ذلك البطانيات والدلاء وأواني الطبخ والخيام". وفي يوم السبت 19 يونيو/حزيران، ستذهب شاحنة تابعة لمنظمة أطباء بلا حدود من العاصمة بشكيك إلى جلال آباد محملة ببعض هذه السلع لفائدة 500 أسرة علاوة على مواد النظافة ومواد طبية. وتخطط منظمة أطباء بلا حدود للذهاب غداً إلى قرية أخرى حيث يُزعم أن 6000 شخص مشرد يستقرون. ويزعم أن أغلب هؤلاء من الأطفال والنساء.

الرعاية المقدمة للاجئين في أوزبكستان

بالإضافة إلى عشرات الآلاف من الأسر النازحة خارج أوش وجلال آباد يبحث على الأقل 75.000 مشرد عن ملجأ في الجهة الأخرى من الحدود في أوزبكستان. ويتخذ فريق منظمة أطباء بلا حدود مقره في منطقة أنديجان حيث يستقر العديد منهم مؤقتاً في المخيمات التي أقامتها السلطات المحلية.

وأفاد أليكس تيلنوف، المنسق الطبي لدى منظمة أطباء بلا حدود في أوزبكستان، بأن "الأطباء المحليين يقدمون الرعاية الطبية اللازمة للجرحى لكن هناك حاجة كبيرة للدعم النفسي لأن العديد من اللاجئين إما أنهم عاشوا أعمال العنف أو أنهم شهدوها. وقد عانى هؤلاء اللاجئين من أعمال القتل المستهدفة والعنف ضد أفراد أسرهم والتدمير المستهدف لمنازلهم. وقد نشرت السلطات خمس فرق متنقلة من الأطباء النفسيين/المستشارين كما شرع متخصص في الصحة العقلية لدى منظمة أطباء بلا حدود في تدريب هذا الطاقم حول التعامل مع حالة الإجهاد اللاحقة للصدمات".

وتشارك منظمة أطباء بلا حدود، كما هو الشأن بالنسبة لمنظمات دولية أخرى، في تقييم احتياجات السكان في أوزبكستان. وقد وزعت شاحنتين محملتين بالأسرّة والأغطية والبطانيات وأدوات النظافة وصلتا إلى أنديجان. وسترسل شاحنات أخرى لسد احتياجات السكان الذين لم يتلقون أية مساعدة حتى الآن. وسترسل شاحنات أخرى فيما بعد. وسيصل فريق من الخبراء المتخصصين في المياه والصرف الصحي الأسبوع القادم لمساعدة الحكومة في مخيمات اللاجئين.

الموارد البشرية والمواد القادمة من أوروبا

تقوم منظمة أطباء بلا حدود بتعبئة مواردها للاستجابة لهذه الأزمة في بلد عملت فيه منذ عام 2006 حيث أنها أشرفت على برنامج معني بداء السل في نظام السجون في قيرغيزستان. وعلاوة على طاقم منظمة أطباء بلا حدود المستقر من قبل في البلد، تم إرسال ما يزيد عن 15 موظفاً إنسانياً إلى البلد هذا الأسبوع بمن فيهم منسقين وأطباء جراحين وطاقم تمريض وأخصائيي المياه والصرف الصحي ولوجستيين. ومن المتوقع أيضاً أن تغادر طائرة سياحية مستأجرة معبئة من فاتري في فرنسا إلى أوش يوم السبت 19 يونيو/حزيران. وتحمل الطائرة حوالي 30 طناً من المواد الطبية والجراحية والأدوية والمواد المتعلقة بالمياه والصرف الصحي ولوازم الإيواء بالإضافة إلى سيارة إسعاف تابعة لمنظمة أطباء بلا حدود.

تدير منظمة أطباء بلا حدود برنامجاً معنياً بمكافحة داء السل في نظام السجون في قيرغيزستان منذ عام 2006.

وفي كاراكلباكستان، جمهورية مستقلة في أوزبكستان، تعالج منظمة أطباء بلا حدود، المرضى الذين يعانون من أنواع السل المقاومة للأدوية في نوكوس وشيمباي كما أنها وسعت أنشطتها مؤخرا لتشمل مقاطعتي كاروازياك وتاهتاكوبير. وتعمل منظمة أطباء بلا حدود في أوزبكستان منذ عام 1997.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة