السودان: منظمة أطباء بلا حدود ترسل مساعدات عاجلة إلى آلاف العائلات من ضحايا الفيضانات في ولاية البحر الأحمر

سبتمبر 1, 2010

تبرّع
السودان: منظمة أطباء بلا حدود ترسل مساعدات عاجلة إلى آلاف العائلات من ضحايا الفيضانات في ولاية البحر الأحمر

الخرطوم، عقب الفيضانات الخطيرة التي اجتاحت ولاية البحر الأحمر الواقعة شمال شرق السودان، عملت منظمة أطباء بلا حدود، المؤسسة الدولية الناشطة في مجال المساعدات الطبية الإنسانية، على تقديم عُدات الإغاثة والأطعمة لفائدة سكان المنطقة المتضررين، وذلك أملاً في المساعدة على تلبية الاحتياجات المتواصلة لهؤلاء.

هناك 20,000 عائلة في منطقة طوقر تضرروا من الفيضانات الهائلة التي اجتاحت منطقتهم أواسط شهر يوليو/تموز الماضي، مُدمّرة في طريقها المنازل ومصادر مياه الشرب النقية. مباشرة بعد الكارثة، استجابت وزارة الصحة لمعظم الاحتياجات الطبية العاجلة وقامت بتوزيع مواد الإغاثة. ولكن مع استمرار احتياج السكان المتضررين إلى المساعدة، طلب وزير الشؤون الاجتماعية الدعم من عدد من المنظمات المختلفة، ومنها منظمة أطباء بلا حدود التي توجد لديها بالفعل فرق طبية بعين المكان تُقدم خدمات الرعاية الصحية داخل ولاية البحر الأحمر.

وفي هذا الصدد، تقول صوفي دوتيرم، المنسقة الطبية لمنظمة أطباء بلا حدود في الخرطوم: ’حين تؤثر الكوارث الطبيعية على أُناس لم يكن لديهم أصلاً شيء كثير يملكونه، يكون من الضروري أن تصل المساعدات العاجلة إلى أكثر الناس ضعفاً: النساء والأطفال دون سن الخامسة. لذلك، حين طلبت السلطات المحلية المساعدة من أجل تعزيز حملتها الخاصة للاستجابة لهذه الكارثة، كنا مسرورين بتقديم المساعدة. ففي الأسبوع الماضي فقط، كان هناك بعض الناس ممن فقدوا منازلهم يعيشون في العراء تحت الأشجار، ومن دون مياه شرب نقية. لذلك، فإن الأغراض الأساسية، مثل الطعام وأدوات المائدة والبطانيات ومواد بناء الملاجئ المؤقتة، كلها أمور سوف تُحدث فرقاً بسيطاً، ولكنه أساسي من أجل إنقاذ هؤلاء الناس‘.

كما تبرعت منظمة أطباء بلا حدود بـ200 عُدّة طوارئ لفائدة شحنة مساعدات خاصة، كانت ستُرسَل في مركب نحو المنطقة المتضررة خلال الأسبوع الماضي. كل عُدّة تحتوي على غطاء من البلاستيك، حبال، بطانية، حصيرة، صابون، أغراض النظافة للنساء، قدور، كؤوس، أواني الطعام، صفائح مياه أو وقود، ودلو. كما قدمت المنظمة طناً واحداً من الأطعمة الخاصة عالية السعرات الحرارية والمقواة بالفيتامينات، يمكن استخدامها في المساعدة على مكافحة سوء التغذية لفائدة ما يصل إلى 1500 طفل. وستواصل منظمة أطباء بلا حدود متابعة مستجدات الوضع في منطقة طوقر، كما أنا فرقها الطبية داخل السودان على أهبة الاستعداد لتقديم المزيد من الدعم متى دعت الحاجة إلى ذلك.

وفي مناطق أخرى من ولاية البحر الأحمر، تُقدم منظمة أطباء بلا حدود خدمات الرعاية الصحية الإنجابية في مستشفى التقدم التابع لوزارة الصحة في مدينة بورسوادن. وقد بدأت منظمة أطباء بلا حدود العمل داخل السودان منذ سنة 1979، وهي تدير حالياً مشاريع في كل من واراب، جونقلي، أعالي النيل، الوحدة، شمال بحر الغزال، غرب الاستوائية، الاستوائية الوسطى، بالإضافة إلى المناطق الانتقالية أبيي و القضارف وشمال دارفور.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة