أفغانستان: ظروف معيشية صعبة في سوق باغرامي

فبراير 15, 2010

تبرّع
أفغانستان: ظروف معيشية صعبة في سوق باغرامي

أصبحت كتل الاسمنت الباردة التي تشكل سوق باغرامي في شرق كابول، مكانا عرضيا للجوء مئات من العائلات التي اضطرت إلى ترك منازلها في ولاية كابيسا للفرار من القتال. وقد وصلت هذه العائلات إلى كابول منذ بضعة أشهر، إلا أنها الأخيرة في سلسلة من عدة آلاف من الناس الذين وصلوا إلى كابول في السنوات القليلة الماضية نتيجة للصراع المنتشر في أجزاء كبيرة من أفغانستان. واستقر الكثير منهم في مساكن مؤقتة في جميع أنحاء المدينة، ويعيشون في ظروف كئيبة.

وبالإضافة إلى احتياجاتهم الواضحة للطعام والمياه النظيفة والرعاية الطبية، يحتاج أيضا حشد الناس الموجود في سوق باغرامي إلى المساعدة في مواجهة الشتاء البارد في أفغانستان. وقامت أطباء بلا حدود بتوزيع مواد الإغاثة، التي تضم 3500 بطانية و 700 غطاء بلاستيكي. فضلا عن ذلك، سوف تعمل أطباء بلا حدود مع منظمة تنمية خدمة الإغاثة الطبية/SHRDO، وهي منظمة غير حكومية أفغانية محلية متخصصة في مجال الرعاية الصحية للمشردين في كابول، من أجل توفير الرعاية الطبية لآلاف الناس المجتمعين في سوق باغرامي.

وفي الأسابيع الثمانية القادمة، سوف تقوم أطباء بلا حدود بدعم عيادة تابعة للمنظمة الأفغانية من خلال توفير التدريب اللازم والإمدادات والموظفين الضروريين لزيادة توفير الرعاية الصحية الأولية والأدوية بشكل مجاني للرجال والنساء والأطفال في سوق باغرامي. وستتم إحالة النساء الحوامل وأولئك الذين يحتاجون إلى عناية طبية طارئة إلى مستشفى أحمد شاه بابا الإقليمي، الذي يبعد خمس كيلومترات فقط عن سوق باغرامي، وحيث تقدم أطباء بلا حدود منذ أكتوبر/تشرين الأول 2009 دعمها من خلال توفير الأنشطة المعنية بالرعاية الصحية المجانية، مع التركيز على حالات الطوارئ وعلى رعاية الأمومة.

تختار منظمة أطباء بلا حدود أن تعتمد فقط على التبرعات الخاصة وعدم قبول أي تمويل من الحكومة من أجل عملها في أفغانستان. وتدعم أطباء بلا حدود حاليا مستشفى مقاطعة أحمد شاه بابا في شرق كابول، ومستشفى بوست في لشكركاه، عاصمة ولاية هلمند.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة