هايتي: تحويل جزء من تركيز العمل الطبي الطارئ إلى المراحل القادمة من احتياجات الناس

يناير 24, 2010

تبرّع
هايتي: تحويل جزء من تركيز العمل الطبي الطارئ إلى المراحل القادمة من احتياجات الناس

بدأ العمل الطبي الطارئ الذي تقدمه فرق أطباء بلا حدود في هايتي بتحويل جزء من تركيزه إلى المراحل القادمة من احتياجات الناس هناك. وفي بعض أنحاء بورت أو برنس، بدأت الفرق تشهد على المزيد من الناس الذين يأتون إلى المستشفيات، لأنهم يعانون من التهابات أو مضاعفات إزاء محاولات معالجة بالطرق البدائية أو بطرق غير متخصصة في الأيام الأولى التي تلت الزلزال. وعلى الرغم من ذلك، لم ينخفض مستوى الضغط العام على الخدمات الطبية. وما زالت إشكالية التعامل مع الأعداد المتزايدة من المرضى الذين يحتاجون إلى الرعاية اللاحقة للعمليات الجراحية صعبة، وهناك أيضا ضرورة تقديم الرعاية الطبية للمرضى الذين يعانون من حالات مزمنة، وتلبية احتياجات المواطنين المتعلقة برعاية الأمومة والرعاية الصحية الأولية.

وفي الوقت نفسه، لا تزال فرق أطباء بلا حدود تستقبل عدد كبير من المرضى الذين يحتاجون للعمليات الجراحية. وفي مستشفى شانسيريل في المدينة، يتم ترميم غرفة العمليات الثانية ويتم إعدادها للعمل. وفي مستشفى شوسكال في منطقة حي سيتي سوليي، كانت غرفة العمليات مشغولة بحالات الطوارئ المتعلقة بالولادة وبعض الإصابات الناتجة عن ضربات مناجل وطلقات نارية. وفي بلدة ليه كاييه، بدأت أطباء بلا حدود بدعم المستشفى المحلي كما أجرت عمليات جراحية على 150 شخصا يعانون من إصابات خطيرة والذين تم نقلهم بطريقة ما من العاصمة. ويتم إعداد المستشفى القابل للنفخ التابع لأطباء بلا حدود في بورت أو برانس لإجراء أول عمليات جراحية غدا. كما يتم نقل حوالي 80 مريضا إضافيا من المستشفى للانضمام إلى 100 مريض من باكو. وقد خضع حوالي 40 شخصا لعمليات جراحية وتمت معالجة 60 شخصا وجرت 350 مشاورة طبية في مستشفى ميداني لأطباء بلا حدود بجوار مستشفى كارفور.

وقد أصبحت الآثار النفسية للكارثة أكثر وضوحا. فتتمتع أطباء بلا حدود بخبرة كبيرة من العمل الطبي العقلي في حالات الكوارث، كما لديها أخصائيين في هايتي عملوا مع المرضى في المستشفيات ومع طاقم أطباء بلا حدود الذين كانوا في هايتي في ذلك الوقت، وعانوا من صدمة إزاء الأحداث الرهيبة.

كما تحاول أطباء بلا حدود مساعدة العائلات على مواجهة دمار منازلهم وممتلكاتهم عن طريق توزيع بعض الإمدادات الأساسية تشمل البطانيات والدلاء والصابون وأواني الطبخ للأسر في مدينة جاكميل. وتتوقع هذه الفرق أن تزيد هذه التقديمات في أماكن أخرى، وسوف تحصل اليوم على أول شحنة من هذه اللوازم الموجودة على قارب في طريقه إلى بورت أو برنس. وفي الأسابيع المقبلة، تخطط أطباء بلا حدود أن تستلم عبر مختلف وسائل النقل في هايتي، حوالي 20 ألف مجموعة من اللوازم تحتوي على هذه الإمدادات الحيوية.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة