الفلبين: مياه الفيضانات تتراجع لكن الاحتياجات الطبية متواصلة

سبتمبر 14, 2012

تبرّع
الفلبين: مياه الفيضانات تتراجع لكن الاحتياجات الطبية متواصلة © Antoine Prus / MSF

تعمل منظمة أطباء بلا حدود على تحسين وضع خدمات الصرف الصحي وعلاج الحالات الطبية مثل الالتهابات التنفسية والأمراض المنقولة عبر المياه.

ما زالت الفلبين تتعافى بعد الفيضان الكبير الذي ضرب البلاد وأسفر عن ضرر كارثي في أوائل شهر أغسطس/آب. توفر المنظمة الطبية الإنسانية الدولية أطباء بلا حدود المساعدات الطبية الطارئة في اثنين من الأحياء التي يصعب الوصول إليها.

وقد أثرت الفيضانات على نحو 4.2 مليون شخص يعيشون في 17 مقاطعة في العاصمة مانيلا وحولها. كما أسفرت الفيضانات عن وفاة 109 شخصاً بسبب الغرق أو الانزلاق الأرضي. تراجعت مياه الفيضانات إلى حد كبير الآن، وبدأ السكان يعودون إلى منازلهم، غير أن هناك عملية تنظيف هائلة يجب القيام بها.

يقول براين مولير، منسق مشروع منظمة أطباء بلا حدود في الفلبين: "إن انقطاع البارانغاي [الأحياء المحلية] كان كارثياً، والكل يساهم في عملية التنظيف: الرجال والنساء والأطفال. وعلى الرغم من أن الفيضانات الموسمية شائعة في الفلبين، إلا أن أثرها كبير على السكان".

تدير منظمة أطباء بلا حدود عيادات متنقلة في بلدتي هاغونوي وكالومبيت، في مقاطعة بولاكان، شمال مانيلا، حيث ما زالت الاحتياجات كثيرة. ويضيف مولير: "خلال الأسبوع الماضي، قامت العيادتان المتنقلتان بمعاينة 100 إلى 150 شخصاً في اليوم. نحن مشغولون وهناك حتماً حاجة إلى خدماتنا".

تكمن الشكاوى الطبية الأكثر شيوعاً في الالتهابات التنفسية والالتهابات الجلدية والأمراض المزمنة مثل فرط ضغط الدم. وتركز المنظمة على مراقبة وعلاج الأمراض المنقولة عبر المياه مثل داء البريميات، وهو التهاب جرثومي حاد ينتقل من خلال المياه الملوثة. قد تم تسجيل 36 حالة من داء البريميات في المقاطعة، ومع أنه لم يتم الإعلان بعد عن تفشي للوباء، إلا أن الحالات ما فتئت تزداد. تعمل المنظمة الآن مع السلطات المحلية من أجل توزيع مادة الدوكسيسيكلين للوقاية من العدوى.

كما تشارك المنظمة في الأنشطة المعنية بالمياه والصرف الصحي للحد من انتشار الأمراض المنقولة عبر المياه. في منطقتي كالومبيت وهاغونوي، تم توزيع نحو 3000 عدة من مستلزمات النظافة الصحية، بما في ذلك الصابون والدلاء والمناشف. وبالتعاون مع السلطات المحلية، قامت المنظمة بتوزيع أقراص تطهير المياه والصفائح، كما تساعد في إزالة 6400 طن من النفايات المحلية.

عملت منظمة أطباء بلا حدود في الفلبين لأول مرة عام 1987. واستجابت المنظمة أيضاً إلى الفيضانات الكثيفة التي ضربت مقاطعة بولاكان عام 2011، فأجرت أكثر من 2600 استشارة طبية ووزعت 20.000 لتر من المياه الصالحة للشرب.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة