الفلبين: بدء تشكيل الأنشطة الطبية

نوفمبر 17, 2013

تبرّع
الفلبين: بدء تشكيل الأنشطة الطبية © Caroline Van Nespen/MSF

بدأت تتشكل أنشطة فرق منظمة أطباء بلا حدود في الجزر الأكثر تضرراً من الإعصار هايان، في حين ما زالت هناك صعوبات لوجستية مهمة. وتستمر فرق المنظمة في تقييم المناطق خارج المدن الرئيسية، مع توفير الرعاية الطبية العاجلة في عدد متزايد من الأماكن، وذلك في إطار وجود 137 فرداً من الطاقم الدولي في الفلبين حالياً مع وصول 232 طناً من الإمدادات. وتمارس المنظمة أنشطتها الآن في جزر سامار وليتي وباناي، هذا وقد بدأت مؤخراً تقييم الاحتياجات في ماسبات. وسيصل المزيد من الموظفين والشحنات الجوية من مستلزمات الإغاثة.

سامار

بدأ فريق الطوارئ أنشطته الطبية في مدينة غويوان في أقصى شرق جزيرة سامار حيث وجه الإعصار ضربته الأولى وقاموا بتقديم 600 استشارة طبية خلال اليوم الأول من ممارسة أنشطتهم الطبية، ويتعلق معظمها بالجروح والتمزقات المصحوبة بالعدوى. ويعمل موظفو المنظمة بالتعاون مع طبيبين فلبينيين، وهناك العديد من الأشخاص من المجتمع يتطوعون للمساعدة بشتى الطرق الممكنة.

ودمر الإعصار نصف مستشفى غويوان، والنصف الآخر لحقت به أضرار يصعب إصلاحها. ويعمل الفريق الطبي حالياً بين الأنقاض، وإن كان قد بدء العمل في إنشاء مستشفى موقت في خيمة. وقد وصل 30 طناً من المواد والإمدادات إلى الفريق في غويوان. كما ستصل المزيد من الشحنات الجوية خلال الأيام القادمة، من ضمنها شحنة لمعدات المياه والصرف الصحي، وأخرى بها 1,700 خيمة لتوزيعها كملاجئ، فضلاً عن المزيد من الإمدادات الطبية في وقت لاحق.

وتقول الدكتورة ناتاشا رييس، منسقة الطوارئ لدى المنظمة في الفلبين: "دمر الإعصار جميع أسقف المنازل في مدينة غويوان التي تضم 45,000 نسمة. وتدمر نصف مستشفى المدينة، فليس له سقف كما دمرت المعدات الكهربائية، إلخ. كان المرفق يضم 50 سريراً، وأجهزة أشعة سينية وغرف عمليات وجميع المرافق".

ليتي

يعمل الفريق في مدينة تاكلوبان وهو مكون من ثمانية أفراد، يتم تعزيزه بأطباء وممرضين وخبراء لوجستيين واخصائين نفسيين، وذلك للإعداد لإنشاء مستشفى في خيمة قابلة للنفخ. وستشغل موقعاً بالقرب من مستشفى بيثاني على ساحل مدينة تاكلوبان الذي دمرته موجة المد تدميراً شديداً. وتهدف الخطة إلى إعداد خدمات طبية شاملة، تتضمن غرفة طوارئ وقسم للمرضى المقيمين بالمستشفى وغرفة عمليات وجناح للحالات اللاحقة للعمليات الجراحية ووحدة للنساء والتوليد وغرفة للولادة وأنشطة معنية بالصحة النفسية وبنك دم وأجهزة أشعة سينية وجناح عزل.

ويعمل فريق من ثلاثة أفراد في مدينة بالو، على بعد 12 كيلومتراً جنوب مدينة تاكلوبان، على تنظيم أنشطة الرعاية الصحية الأولية. وبدأت الفرق الموجودة حول مدينة أورموك في العمل بعيادة متنقلة مع تقييم احتياجات أخرى، وتتكون الفرق من طبيب وممرضين ولوجستيين وأخصائيين نفسيين. وينصب التركيز بشكل خاص على إخلاء المراكز التي تجتمع فيها الناس بعد حدوث الإعصار. وقد قدم الفريق بعض خدمات الرعاية الطبية الأساسية.

كما قام فريقان بعمليات التقييم على طول الساحليين الشرقي والغربي للجزيرة. وقد تدمرت معظم المنازل على طول الساحل الغربي، وإن كان الوضع أقل سوءاً من حال الساحل الشرقي، حيث تدمرت معظم الأبنية الصحية التي زرناها كما تعاني من مشاكل في الإمدادات.

وفي مدينة دولانغ البالغ عدد سكانها 48,000 نسمة، دمر المرق الصحي جزئياً وأبلغ الفريق الطبي عن ازدياد عدد حالات الإصابة بالإسهال. كما استقبل عدد من الأشخاص تتمثل إصابات معظمهم في جروح. أما نظام إحالة المرضى فقد توقف عن العمل نظراً لعدم توفر الوقود لعربات نقل المرضى. هذا ويخطط فريق المنظمة توزيع مستلزمات الإغاثة وتقديم الدعم إلى المرفق الطبي.

باناي

بلغت نسبة التدمير في شمال مدينة ايلويلو والجزر القريبة من ساحلها 90%. وتعمل المنظمة على التخطيط للتركيز على أكثر الاحتياجات إلحاحاً، بما في ذلك الرعاية الطبية الأولية من خلال العيادات المتنقلة وتوزيع مستلزمات الإغاثة. ويستمر تقييم الاحتياجات في أجزاء أخرى من الجزيرة لتحديد الأماكن ذات الاحتياجات الأكثر إلحاحاً والتي تتطلب الاستجابة الطبية من المنظمة.

سوف تصل مستلزمات الإغاثة إلى مدينة روكساس، كما تنشئ المنظمة قسمين للمرضى الخارجيين في مدينتي كارتيس واستانسيا.

ماسبات

بدأت المنظمة في تقييم الاحتياجات في جزيرة ماسبات.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة