سرت: يجب احترام شروط الأمن والسلامة والحيادية في جميع المرافق الطبية

أكتوبر 18, 2011

تبرّع
سرت: يجب احترام شروط الأمن والسلامة والحيادية في جميع المرافق الطبية © Benoit Finck / MSF

مصراتة/باريس، دعت المنظمة الطبية الإنسانية الدولية أطباء بلا حدود جميع الأطراف المتنازعة في ليبيا إلى الوقف الفوري لجميع الهجمات على المرافق الطبية أو أعمال الاقتحام التي تطالها في مدينة سرت. كما طالبت بضرورة احترام حق الجرحى والمرضى في الحصول على العلاج والرعاية دون تمييز أو خوف من الأعمال الانتقامية.

يُذكر أن مستشفى ابن سينا في سرت قد عانى بشدة من تبعات القتال الدائر في المدينة. وقد استطاع فريق منظمة أطباء بلا حدود في مدنية مصراتة خلال الأسبوع الماضي من السفر إلى سرت وتقييم الضرر الذي تَعرّض له هذا المستشفى.

تقول باربرة فريدريك، منسقة حالات الطوارئ في منظمة أطباء بلا حدود: "تعرض مستشفى ابن سينا للهجوم وإطلاق النار. فقد دمر انفجار قاعة للعمليات وتضررت معظم النوافذ. ونتيجة للقتال الدائر على مدى الأسابيع القليلة الماضية، اضطر الطاقم إلى نقل المرضى إلى ردهات المستشفى".

كما أن الشروط الأمنية لم يتم احترامها في المستشفى، حيث تضيف السيدة فريدريك: "خلال الأسبوع الماضي، كان هناك العديد من المقاتلين الذين دخلوا إلى المستشفى وخرجوا منه وهم يحملون أسلحتهم ويتحققون من هويات المرضى. وليست لدينا أي فكرة عمّن كانوا يبحثون".

وبعد دراسة تقييمية لاحتياجات مستشفى ابن سينا، زوّدت منظمة أطباء بلا حدود المستشفى بإمدادات جراحية، ونظّمت تدابير لاستئناف العمليات الجراحية في قاعتي العمليات في المستشفى اللتين أُعِيد إصلاحهما، بالإضافة إلى توفير 150.000 لتر من المياه. وقد أصبح المستشفى، الذي ظل لأيام دون كهرباء أو مياه، يعمل بكامل طاقته الآن. وقد زار مسؤولون طبيون ليبيون المستشفى من أجل المساعدة، ما سمح باستئناف العمليات الجراحية. وتؤكد منظمة أطباء بلا حدود أن الجانب الأمني يبقى ضرورياً لضمان حصول جميع الجرحى على خدمات الرعاية، وذلك بصرف النظر عن أي "طرف" ينتمون إليه، وذلك بموجب القانون الإنساني الدولي.

وجدير بالذكر أن معظم سكان مدينة سرت قد فروا من المدينة التي أصبحت شبه خالية حالياً. فهناك بعض المدنيين الذين لم يتمكنوا حتى الآن من المغادرة بسبب القتال الدائر في المنطقة الشمالية من المدينة. لذلك، تدعو منظمة أطباء بلا حدود جميع الأطراف المتنازعة إلى ضمان حصول المدنيين على خدمات الرعاية الصحية، وإلى احترام أمن وسلامة المرضى والجرحى داخل المرافق الطبية.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة