الصومال: ستة أشهر مرت على اختطاف بلانكا ثيبو ومونتسيرات سيرا

أبريل 17, 2012

تبرّع
الصومال: ستة أشهر مرت على اختطاف بلانكا ثيبو ومونتسيرات سيرا © Yann Libessart/MSF

علقت المنظمة الطبية الدولية أطباء بلا حدود افتتاح أي مشاريع غير طارئة و/أو توسيع المشاريع القائمة في الصومال إلى حين إطلاق سراح الزميلتين بلانكا ثيبو ومونتسيرات سيرا، اللتين اختطفتا من مخيم داداب للاجئين قبل ستة أشهر، يوم 13 أكتوبر/تشرين الأول 2011، واحتجزتا رغماً عنهما في الصومال. وما زالت منظمة أطباء بلا حدود متمسكة بالتزاماتها تجاه السكان الصوماليين، وسوف تستمر في الاستجابة الطارئة المنقذة للحياة. ومع ذلك، لا يمكن للمنظمة العمل بصورة اعتيادية مع أسر اثنتين من موظفيها في البلاد.

المرة الأخيرة التي شوهدت فيها بلانكا ثيبو ومونتسيرات سيرا علناً كانت في ديسمبر/كانون الأول 2001، في شابيل السفلى. تدين المنظمة عملية الاختطاف هذه بأشد العبارات وتطالب الأطراف المعنية كلها، لا سيما السلطات الرسمية وقادة المجتمع المحلي في الصومال بالإسهام بشكل فعال في إطلاق سراح بلانكا ثيبو ومونتسيرات سيرا بأمان. وتؤكد عائلتا الزميلتين ومنظمة أطباء بلا حدود مجدداً عدم تحبيذها لمحاولات الإنقاذ المسلحة وتفضل بشدة إطلاق سراح الزميلتين بطريقة آمنة.

كانت بلانكا ثيبو، 30 سنة، ومونتسيرات سيرا، 40 سنة، تعملان في مخيم إيفو 2 في داداب (في كينيا) حين تعرضتا للهجوم من قبل مجموعة من الرجال المسلحين في 13 أكتوبر/تشرين الأول. وتجدر الإشارة إلى أن مخيم داداب يستضيف أكثر من 460.000 لاجئ صومالي هربوا من بلادهم جراء الجوع والحرب.

حافظت منظمة أطباء بلا حدود على حضور مستمر في الصومال منذ عام 1991، وتدير حالياً 13 مشروعاً في شتى أرجاء البلاد. وفي عام 2011، زادت المنظمة عملياتها لتلبية الاحتياجات الكبيرة، وأدارت مشاريع طبية في 22 موقعاً في مناطق مختلفة من جنوب وسط الصومال، لتقديم الرعاية إلى أكثر من 800.000 مريض صومالي، وتوفير المساعدة الطبية المنقذة للحياة للاجئين الصوماليين في مخيمي داداب في كينيا ودولو أدو في إثيوبيا.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة