الصومال: تعليق حملة التطعيم جراء القتال الدائر في داينايل

أكتوبر 22, 2011

تبرّع
الصومال: تعليق حملة التطعيم جراء القتال الدائر في داينايل © Martina Bacigalupo / Agence VU

بعد اندلاع القتال العنيف في 20 أكتوبر/تشرين الأول في داينايل، في ضواحي مقديشو، اضطرت منظمة أطباء بلا حدود إلى تعليق حملتها للتطعيم ضد الحصبة في تلك المنطقة. وكان من المقرر أن تستمر الحملة ثلاثة أسابيع وأن تغطي35.000 طفل. وتتفشى حالياً الحصبة إلى حد كبير في الصومال. وقد تم حتى الآن تطعيم 60.000 طفل ضد الحصبة خلال الشهرين الأخيرين.

وقال دنكان ماكلين، رئيس برامج منظمة أطباء بلا حدود في الصومال: "عندما تجتمع الحصبة مع سوء التغذية، تصبح السبب الرئيسي في موت الأطفال في الصومال. ولا يمكن وقف انتشار هذا الوباء إلا من خلال التطعيم".

وقد تم تطعيم 4831 طفلاً خلال الأيام الخمسة الأولى من الحملة، حيث تراوحت أعمارهم ما بين ستة أشهر و 15 عاماً، وتم تطعيمهم في مناطق مختلفة من داينايل. غير أن الاشتباكات بين قوات الحكومة الاتحادية الانتقالية التي تدعمها بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال وحركة الشباب، أدت إلى تعليق حملة التطعيم.

ويرى ماكلين أنه "طالما لم يستقر الوضع الأمني، لن يكون من الممكن استئناف حملة التطعيم. وعندما يحين الوقت ونتمكن من مواصلة هذه الحملة، فسيكون علينا إعادة النظر في إستراتيجيتنا بشكل كامل لأن العديد من الناس فروا من مناطق القتال. وقد كان يعيش عشرات الآلاف من النازحين في مخيمات في داينايل، وعاش كثير منهم هنا لفترة طويلة، وقد وصل آخرون حديثاً من المناطق المتضررة جراء الجفاف".

ومن ناحية أخرى، فقد أصيب العديد من الأشخاص خلال الاشتباكات. فقد استقبلت فرق منظمة أطباء بلا حدود في مستشفى داينايل، خلال يومي 20 و 21 أكتوبر/تشرين الأول 83 مريضاً أصيبوا إما بطلقات نارية أو جراء انفجارات متفرقة. وتم إدخال 41 منهم إلى المستشفى، وتم إجراء 11 عملية جراحية.

وقد دعمت منظمة أطباء بلا حدود إدارة الطوارئ في المستشفى في داينايل منذ أغسطس/آب 2007. وقد ساعدت المنظمة أيضاً، منذ بداية شهر أبريل/نيسان الماضي، في علاج حالات سوء التغذية الحاد. كما تلقى أربعة وعشرون طفلاً كانوا يعانون من سوء التغذية العلاج المكثف قبل اندلاع القتال. ولكن اختارت الأمهات الخائفات في كثير من الحالات، المغادرة مع أطفالهن، وقد بقي حالياً ستة أطفال فقط يتلقون الرعاية الطبية.

تواصل منظمة أطباء بلا حدود العمل في مستشفى داينايل في مقديشو، حيث توفر فرقنا المساعدات الطبية والغذائية للسكان النازحين.

تعمل منظمة أطباء بلا حدود في الصومال بشكل مستمر منذ عام 1991، وتدير حالياً 13 مشروعاً في البلاد، تشمل على الأنشطة الطبية المتعلقة بحالة الطوارئ الحالية، وحملات التطعيم، والتدخلات الغذائية. وقد استأنفت المنظمة أنشطتها في مخيم داداب في كينيا في عام 2009، في حين أنها تساعد أيضاً اللاجئين الصوماليين في مخيمات دولو ادو في إثيوبيا.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة