جنوب السودان: تفشي التهاب الكبد (E) في مخيم باتيل، مقاطعة مابان

فبراير 13, 2013

تبرّع
جنوب السودان: تفشي التهاب الكبد (E) في مخيم باتيل، مقاطعة مابان © Corinne Baker

تبلغ مريم 22 عاماً، وقد خرجت مؤخراً من مستشفى باتيل، بعد أن أمضت نحو شهر في جناح التهاب الكبد (E). عندما تم إدخالها في البداية، كانت مريم حاملاً وتعاني أيضاً من الملاريا. وقد دخلت في غيبوبة لمدة أسبوع، وخلال تلك الفترة، عانت من إجهاض. وبعد ذلك أفاقت من الغيبوبة وكانت على ما يرام، إلى أن أصيبت فجأة بالفشل الكلوي. وتضخم جسدها كلياً، حيث زادت 15 كيلوغراماً عن وزنها الذي كان أصلاً 40 كيلوغراماً. وتم علاجها في المستشفى لبضعة أسابيع أخرى، وهي تتعافى بشكل جيد الآن. يروي زوج مريم قصتهما:

"وصلنا إلى مابان في مايو/أيار من العام الماضي. وكنا قد تركنا منزلنا في باو في النيل الأزرق بسبب القتال. لم يكن لدينا أي بنادق ولهذا السبب هربنا. ومشيناً لمدة 11 يوماً مع 14 أسرة أخرى للوصول إلى نقطة عبور الحدود، حيث أمضينا عشرة أيام أخرى قبل أن يتم نقلنا إلى مخيم باتيل.

وعندما وصلنا إلى باتيل، كان الوضع جيداً، ولكن الآن الأمور ليست على ما يرام بسبب تفشي المرض. وكانت زوجتي الأولى مريضة، وثم مرضت مريم (زوجتي الثانية)، وأنا أيضاً أصبحت مريضاً، وأصبحت عيناي صفراء. عندما مرضت مريم بادئ الأمر في ديسمبر/كانون الأول، لم نكن نعرف ماذا يحدث. وكانت تبكي لأن جسدها كان ساخنا جداً. وأصبحت عيناها صفراء وأصبح لون البول أحمر. وكانت حاملاً عندما أصيبت بالمرض، لذلك أحضرتها إلى المستشفى. ولم تكن تستجيب لأي شيء. وتسبب المرض بإجهاض الطفل.

لم تكن خيمتي تقع بعيدة عن المستشفى، لذا كنت أنام هناك ليلاً وآتي كل صباح لزيارة مريم. أرى الآن أن مريم بحالة جيدة، وأشعر بالسعادة. أرغب في إنجاب المزيد من الأطفال، أنا بحاجة إلى ذلك. إذا توقف القتال، سوف نعود إلى باو. ولكنني سمعت أن القتال ما زال مستمراً، لذلك سنبقى هنا".

 

*تم تغيير الأسماء للحفاظ على الخصوصية

 

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة