جنوب السودان: أطباء بلا حدود تستأنف الاستجابة الطبية الطارئة في بلدة بيبور في أعقاب أعمال العنف

يناير 10, 2012

تبرّع
جنوب السودان: أطباء بلا حدود تستأنف الاستجابة الطبية الطارئة في بلدة بيبور في أعقاب أعمال العنف © Liang Zi

جوبا/بروكسل، استأنفت منظمة أطباء بلا حدود عملها في بلدة بيبور في ولاية جونقلي يوم السبت 7 يناير/كانون الثاني حيث عاد 12 موظفاً طبياً ولوجستياً إلى البلدة التي شهدت أعمال عنف مجتمعي الأسبوع الماضي، وذلك بهدف توفير استجابة طبية طارئة.

وتجدر الإشارة إلى إن أعمال النهب التي طالت مرافق منظمة أطباء بلا حدود والجو العام الذي يسوده عدم اليقين يشكلان تحدياً في وجه تعزيز أنشطة المنظمة بشكل سريع.

وقالت كوليت غادين، مديرة برامج جنوب السودان لدى المنظمة: "هناك شعور قوي بعدم اليقين في المنطقة المحيطة ببيبور. ما زال الكثير من الأشخاص، بما فيهم العديد من طاقمنا المحلي، يبحثون عن أقاربهم في الغابات، وهم خائفون من الأسوأ. إضافة إلى ذلك فان الضرر الجسيم الذي لحق بأدويتنا ومعداتنا الطبية يشكل تحدياً صعبا في وجه الاستجابة الطارئة الفعالة لمن هم في أمس الحاجة إلى الرعاية الطبية".

قبل اندلاع أعمال العنف في بلدة بيبور، كانت منظمة أطباء بلا حدود قد أجلت جميع طاقمها من الأجانب إلى جوبا، كما كان الطاقم المحلي قد غادر المدينة، مختبئاً مع سكان بيبور الآخرين. وحتى يوم 10 يناير/كانون الثاني، لا يزال 60 من أصل 155 موظفاً محلياً في مقاطعة بيبور في عداد المفقودين. وبالتالي نشعر بالقلق الشديد إزاء سلامتهم وإزاء مصير جميع السكان الذين فروا إلى الغابات للبقاء على قيد الحياة.

 

كان قد تعرض المستشفى الذي تديره منظمة أطباء بلا حدود في بلدة بيبور إلى النهب. وعلى الرغم من أن المبنى الأساسي لم يتعرض للدمار, إلا أنه لا يمكن استخدام شيء تقريباً من المعدات الطبية أو الأدوية. تقوم المنظمة حالياً بإعادة تأهيل المرافق من أجل السماح للفريق الطبي باستئناف أنشطته، كما قامت بإرسال أكثر من طناً من الإمدادات جواً، بما في ذلك الأدوية والمعدات الطبية واللوجستية إلى بلدة بيبور، وسوف ترسل المزيد هذا الأسبوع.

في هذه الظروف الصعبة، بدأت منظمة أطباء بلا حدود بتوفير الرعاية الطبية الطارئة للأشخاص الذين عادوا إلى بلدة بيبور. إن انتشار السكان على مساحات واسعة في أعقاب أعمال العنف يجعل من المستحيل تقييم احتياجاتهم بشكل مستقل ودقيق. وخلال الأيام المقبلة، سوف تقييم المنظمة كذلك الاحتياجات غير الطبية، كما ستقدم المساعدات الإنسانية اعتماداً على النتائج التي ستتوصل إليها بشكل مستقل.

منذ عام 2005، قدمت منظمة أطباء بلا حدود الرعاية الصحية إلى نحو 160.000 شخص في مقاطعة بيبور فضلاً عن أماكن أخرى من ولاية جونقلي. وتلتزم المنظمة بتوفير الرعاية الصحية ذات الجودة العالية مثل التي كانت توفرها قبل اندلاع أعمال العنف وذلك بأسرع وقت ممكن.

وقد أثبتت منظمة أطباء بلا حدود حيادها وعدم تحيزها التامين على مر السنين، حيث عملت في عدد كبير من المجتمعات المختلفة في جنوب السودان. وفي عام 2011، تم استهداف ثلاثة مرافق طبية تابعة للمنظمة في ولاية جونقلي. ونحن إذ ندين استهداف المرافق الطبية من قبل أي مجموعة مسلحة، نؤكد التزامنا بمواصلة توفير المساعدات الإنسانية والطبية لسكان ولاية جونقلي.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة