جنوب السودان: تدهور الوضع الصحي لنحو 63.500 لاجئ في مخيم يدا

يوليو 15, 2012

تبرّع
جنوب السودان: تدهور الوضع الصحي لنحو 63.500 لاجئ في مخيم يدا © MSF

باريس، 12 يوليو/تموز 2012، يصل نحو 500 شخص كل يوم إلى مخيم يدا. وحسب تقديرات مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، هناك 63.500 لاجئ في مخيم مكتظ، قدرة استيعابه الأصلية تصل إلى 15.000 شخص، الأمر الذي أدى إلى تدهور الوضع الصحي في المخيم.

يقول الدكتور ميغو تيرزيان، مدير قسم الطوارئ لدى المنظمة: "يعاني معظم المرضى من صدمات نفسية، ومعدل الوفيات داخل المستشفى يرتفع مع ازدياد عدد السكان. ونظراً لعدد المرضى فحسب، يجب علينا أن نركز اهتمامنا على هؤلاء الذين هم عرضة للخطر، فضلاً عن الأطفال المصابين بالإسهال والالتهابات الحادة وسوء التغذية". يمشي اللاجئون لأيام عدة، ولأسابيع أحياناً، عبر جبال النوبة، هرباً من النزاع وانعدام الأمن الغذائي في جنوب كردفان في السودان، فيصلون في وضع صحي رديء للغاية.

إن غالبية المرضى في المستشفى الذي تديره منظمة أطباء بلا حدود هم من الأطفال دون سن الخامسة. وقد ازداد عدد الأطفال الذين تم استقبالهم في المستشفى خلال الشهر الماضي من 104 إلى 209. كما ارتفعت نسبة الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية، وتضاعف معدل الوفيات في المستشفى من نسبة 7% إلى 15%، ويعود ذلك أساساً للإسهال والالتهابات الحادة، بما في ذلك الالتهاب الرئوي. تبذل فرق منظمة أطباء بلا حدود قصارى جهدها لمساعدة الأهل في التعرف على الأعراض التي تدعو إرسال الطفل إلى المستشفى في أسرع وقت ممكن.

إن عدد الأشخاص في مخيم يدا قد ازداد بثلاث مرات منذ شهر أبريل/نيسان 2012. كما بدأ هطول الأمطار، وإمدادات المياه والصرف الصحي غير كافية. وعلى الرغم من الجهود التي تبذلها المنظمات العاملة في المخيم، إلا أن ظروف استقبال وعيش اللاجئين، وعددهم 63.500، ما زالت غير مناسبة تماماً.

ويضيف أندري هيلير-بيراش، رئيس بعثة المنظمة في جنوب السودان: "إن غالبية الاستشارات في مرافق المنظمة الطبية معنية بالأمراض المنقولة عبر المياه والتي يمكن احتواءها من خلال توفير عدد كاف من المراحيض والحصول المناسب على المياه الصالحة للشرب".

وبهدف الاستجابة للاحتياجات المتزايدة، تقوم منظمة أطباء بلا حدود، وهي المنظمة الطبية الرئيسية في المخيم، بتعزيز أنشطتها من خلال زيادة قدرة استيعاب المستشفى إلى 60 سريراً في 3 خيام إضافية في المستشفى. كما تعزز فريقها الذي يضم حتى الآن 80 شخصاً.

تعمل منظمة أطباء بلا حدود في يدا في ولاية الوحدة، جنوب السودان، منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2011. تدير مستشفاً في مخيم للاجئين وتقدم الاستشارات، كما توفر الرعاية الطبي في نقطة التسجيل في المخيم. في يونيو/حزيران، قامت المنظمة بتطعيم أكثر من 14.000 طفل دون سن الخامسة عشرة ضد الحصبة، وتواصل تطعيم الأطفال الذين يبلغون ما بين 6 أشهر إلى 5 سنوات في نقطة التسجيل في المخيم. وتقدم فرق المنظمة الأخرى المساعدات إلى اللاجئين السودانيين في ولاية أعالي النيل.

أنشطة منظمة أطباء بلا حدود الطارئة للاجئين في جنوب السودان(13 يوليو/تموز 2012)

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة