بوروندي: ما زالت المرأة تعاني من ناسور الولادة

فبراير 16, 2013

تبرّع

قامت منظمة أطباء بلا حدود بالعملية الألف لمعالجة ناسور الولادة في منطقة جيتيغا في بوروندي، غير أنها تعرب عن قلقها إزاء مستقبل المشروع.

تم إنشاء مركز أوروموري في جيتيغا، وهو مبادرة مشتركة بين وزارة الصحة ومنظمة أطباء بلا حدود في يوليو/تموز 2010 ، حيث تمت ألف عملية حتى الآن، مما أتاح للنساء العودة إلى حياة طبيعية والخروج من العزلة. ويؤدي ناسور الولادة في معظم الأحيان إلى السلس البولي أو الغائطي أو كليهما، مما يؤدي بدوره إلى العزلة الاجتماعية.

وعلى الرغم من أن ناسور الولادة يتطور عند نحو 1200 امرأة سنوياً في بوروندي، يظل مركز أوروموري التابع للمنظمة المرفق الصحي الوحيد في البلاد الذي يوفر علاجاً شاملاً مجانياً للنساء المصابات بالناسور البسيط أو المعقد. وإن الأطباء الذين يجرون هذه العملية هم من المتطوعين الأجانب لدى المنظمة.

قال السيد بافو كريستيانز، رئيس بعثة المنظمة في بوروندي: "في الوقت الذي نعبر عن سعادتنا حيال معالجة هذا العدد من النساء وتمكينهن من استرجاع كرامتهن، نشعر أيضاً بالقلق إزاء المستقبل. وعلى الرغم من طلباتنا المتكررة إلى السلطات الصحية، لم نتمكن حتى الآن تدريب طبيب واحد للقيام بعملية الناسور. ولهذا فنحن بصدد المباشرة بمناشدة جديدة إلى شركائنا للاستفادة من الفرصة الفريدة التي يوفرها مركز أوروموري لتدريب أطباء بوروندي على هذه العملية".

كما تعرب المنظمة عن قلقها من إغلاق مركز أوروموري عند تسليمه إلى السلطات المحلية. ويعلق كريستيانز قائلاً : "توفر المنظمة دعماً مؤقتاً، ويكمن هدفنا في تسليم أنشطتنا إلى السلطات الصحية المحلية. ويشكل كل من مشاركة خبرتنا وتوفير التدريب جزءاً مكمّلاً من تعهدنا في بوروندي".

تعمل منظمة أطباء بلا حدود في بوروندي منذ عام 1993، وتدير حالياً ثلاثة مشاريع، يركز اثنان منهما حصرياً على صحة الأم

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة