اليمن: إغلاق مستشفى تابع لمنظمة أطباء بلا حدود في عدن جراء أعمال العنف

أكتوبر 7, 2012

تبرّع
 اليمن: إغلاق مستشفى تابع لمنظمة أطباء بلا حدود في عدن جراء أعمال العنف © MSF

هذا الهجوم الجديد يهدد البعثة الطبية للمنظمة

قالت المنظمة الطبية الإنسانية الدولية أطباء بلا حدود اليوم بأنها اضطرت إلى إغلاق المستشفى الجراحي التابع لها في عدن وإجلاء جميع المرضى جراء التوترات وعمليات إطلاق النار التي وقعت في المجمع والمنطقة المحيطة به يوم 27 سبتمبر/أيلول.

قالت آن غاريلا، منسقة مشروع المنظمة: "تعرض حارسان تابعان للمنظمة إلى الضرب والتهديد تحت السلاح، في حين وقع المستشفى فريسة إطلاق النار من الجهتين. كنا محظوظين إذ لم يُصاب المرضى، غير أن جُرح شخص ووفرنا له الرعاية الطارئة. كانت التوترات عالية جداً ولم يستطع أحد الخروج من المبنى لمدة خمس ساعات".

يشكل هذا الهجوم على المستشفى الأخير في سلسة من الأحداث التي تهدد حصول المرضى على الرعاية الصحية كما تهدد سلامة وأمن البعثة الطبية. ففي شهر أبريل/نيسان من هذا العام، تعرض الأطباء في المستشفى نفسه إلى التهديد الخطير من قبل المرضى. وفي الشهر التالي، اقتحمت قوات مسلحة المبنى في محاولة لخطف مريض، أما في يوليو/تموز، وقعت عملية إطلاق نار عند بوابة المستشفى.

الجدير بالذكر أن المستشفى في عدن يضم 40 سريراً ويوفر الرعاية الجراحية للحالات الطارئة. فقد تم علاج أكثر من 500 رجل وامرأة وطفل منذ افتتاح المستشفى في أبريل/نيسان 2012، بمن فيهم ضحايا الألغام وأعمال العنف المسلحة. كما تطبق منظمة أطباء بلا حدود سياسة صارمة لمنع دخول الأسلحة إلى جميع المرافق الطبية التي تعمل فيها. يفسر توماس باليفيه، رئيس بعثة المنظمة في اليمن: "نعامل جميع الأفراد من شتى الخلفيات والانتماءات الاجتماعية والسياسية وفقاً للمبادئ الإنسانية".

وعلى الرغم من الجهود التي تبذلها منظمة أطباء بلا حدود لضمان سلامة وأمن المرفق، يؤكد هذا الهجوم الأخير الضرورة والحاجة الملحة للسلطات المحلية والقادة المحليين أن يتخذوا تدابير جدية للحد من تكرار مثل هذه الأحداث.

ويضيف باليفيه: "لقد وصلنا إلى مرحلة نحتاج فيها إلى التزامات جادة من قبل السلطات المحلية والسلطات الأمنية لضمان بقاء المستشفى والمنطقة المحيطة به خاليين من الأسلحة".

هذا الأسبوع، أكدت السلطات في كل من عدن وصنعاء دعمها لإعادة افتتاح المرفق بأمن وسلامة، فضلاً عن حماية الطاقم الطبي والمرضى.

تسعى منظمة أطباء بلا حدود جاهدة إلى إيجاد حل فعال وسريع لهذا الوضع، وذلك بالتفاوض مع السلطات لضمان حصول المرضى والجرحى على الرعاية الصحية التي هم بأمس الحاجة إليها دون أي تمييز، وبغض النظر عن السبب وراء أوضاعهم الصحية.

تعمل منظمة أطباء بلا حدود في اليمن منذ عام 1986، وبشكل متواصل منذ عام 2007. بالإضافة إلى محافظات عدن والضالع وأبين، تجري المنظمة أنشطة جراحية وطبية في محافظتي عمران وحجة شمال البلاد. لا تقبل منظمة أطباء بلا حدود التمويل من أي حكومة لأنشطتها في اليمن، وتختار الاعتماد حصراً على التبرعات الخاصة.

 

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة