اليمن: "طبيعة العنف في أبين قد تغيرت"

أغسطس 8, 2012

تبرّع
اليمن: "طبيعة العنف في أبين قد تغيرت" © Saoussen Ben Cheikh/MSF

في ليلة السبت 4 أغسطس/آب، استهدفت عملية تفجير في مدينة جعار في إقليم أبين بعض السكان المحليين أثناء مراسيم إحدى الجنازات، ما تسبب في مقتل أكثر من 40 شخصاً وجرح كثيرين. وقد أُدخل 50 من ضحايا العملية إلى مستشفى الطوارئ الجراحية التابع لمنظمة أطباء بلا حدود في مدينة عدن، حيث واصل الطاقم الطبي العمل طوال الليل من أجل احتواء تدفق المرضى ومعالجتهم.

وفي اليوم الموالي، دخل ثلاثة أشخاص، منهم طفلان، إلى المستشفى بعد تعرضهم لجروح خطيرة نتيجة تعرضهم لانفجار معدات غير منفجرة في جعار وزنجبار.

في هذا الحوار، تُحدثنا آن غاريلا، منسقة مشاريع منظمة أطباء بلا حدود في عدن، عن العنف المتواصل في الجنوب والصعوبات التي تعترض السكان في الحصول على الرعاية الصحية المناسبة.

كيف استطعتم التعامل مع ذلك التدفق الكبير لضحايا هجوم السبت؟

استطاع جميع أفراد الطاقم التعامل مع هذا العدد الكبير من الضحايا بقدر كبير من الاحترافية، وإن كان الوضع غاية في الإرهاق والتعب. فقد عالجنا 39 مريضاً، بالإضافة إلى 10 أشخاص توفوا بمجرد وصولهم أو بعد ذلك بفترة قصيرة. وكان العديد من المرضى مصابين بجروح صغيرة، ولكن أكثر من 10 بينهم كانت حالتهم خطيرة جداً.

كما كنا قلقين جداً بشأن سلامة المستشفى والمرضى. فحين يحدث هجوم من هذا النوع، ثم نعمد إلى معالجة المرضى الذين كانوا مستهدفين بهذا الانفجار، فإن مستوى التوتر لدى أفراد العائلات يبلغ أقصاه. ولكن، بفضل احترافية طاقمنا، خصوصاً منهم الحراس، استطعنا أن نسيطر على الوضع.

كيف تصفين علاقة المستشفى بالمجتمعات المحلية؟

لقد كان ملفتاً للانتباه أن عدداً كبيراً من ضحايا التفجير وصلوا مباشرة إلى مستشفانا المتخصص في العمليات الجراحية، عوض إحالتهم إلى المستشفى المحلي الخاص بهم. وهذا يُظهر أن مرفقنا الصحي معروف جيداً لدى السكان المحليين وبأن سكان جعار يثقون في جودة الرعاية الصحية التي تُقدمها المنظمة.

ولا شك أن بقاء الوضع في المستشفى تحت السيطرة، بالرغم من حالة التوتر، هو دليل على أن حيادية مرافقنا ما زالت تُحترم، خصوصاً في مثل هذه الظروف الصعبة. كما أود أن أضيف بأن بناء الثقة مع المجتمع المحلي والتفاوض بشأن احترام حيزنا الإنساني هو في نهاية الأمر مجهود متواصل، ونحن نعمل دائماً على ضمان فهم الجميع لمبادئنا الأخلاقية.

كيف تطورت الأوضاع في أبين خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة؟

لا أرى أن مستويات العنف قد انخفضت، بل نجد أن طبيعة العنف في أبين قد تغيّرت. وفي مدن مثل جعار، غابت المواجهات المسلحة وتم استبدالها بعنف لا يميز بين هذا وذاك، من خلال عمليات التفجير والحوادث التي تُسببها الألغام الأرضية.

ورغم أن النشاط في مستشفانا في عدن قد انخفض مقارنة بشهر يونيو/حزيران، إلا أن نسبة إدخال المرضى ما زالت مرتفعة، حيث نجد في العادة نحو 40 سريراً مشغولاً في أي وقت، ومن النادر أن يكون لدينا أقل من 35 مريضاً في المستشفى.

لقد فُتح الطريق بين جعار وعدن بالكامل الآن، وهو ما يعني بالنسبة لنا سهولة أكبر بكثير في نقل المرضى إلى عدن من خلال سيارة الإسعاف الخاصة بنا. ففي الماضي، كانت هناك حواجز طرقية، وفي بعض الأحيان كنا نُضطر إلى سلك طريق جبلية طويلة وخطيرة، وهو ما يعني أن مرضى كثيرين كانوا يفضلون البقاء في منازلهم عوض المخاطرة بالسفر.

وبينما نشهد عودة للنازحين إلى جعار خلال الأسابيع الأخيرة، مع معاودة الحكومة تشغيل الخدمات الأساسية، ما زال سكان زنجبار ينتظرون دورهم للعودة إلى ديارهم، ولا ندري متى سيكون بإمكانهم فعل ذلك. فمعظم المدينة دُمّر جرّاء القتال العنيف الذي شهدته طوال العام الماضي، كما أن الأرض تعج بالألغام والذخائر غير المنفجرة. أما الخدمات الأساسية مثل الكهرباء والمياه، فما زالت معطلة.

كيف أثّرت الألغام والذخائر غير المنفجرة في حياة الناس؟

الأطفال هم الأكثر تأثراً، لأنهم يميلون إلى اللعب بالأشياء التي يعثرون عليها، حتى حين يعلمون في بعض الأحيان أنها خطيرة، وهو أمر قد يدمر حياتهم إلى الأبد.

يوم وقع تفجير جعار، استقبلنا ثلاثة مرضى تعرضوا لجروح بسبب ذخائر غير منفجرة، اثنين منهم كانا مجرد طفلين اضطررنا لبتر أطرافهما. وقد جاءونا من الروضة، التي صدر إعلان فيها في اليوم السابق بأنها قد أصبحت خالية من الألغام. ومنذ يونيو/حزيران، عالجنا 22 حالة، ثلاثة منهم توفّوا جراء جروحهم.

وبالإضافة إلى الآثار الجسدية، هناك المعاناة النفسية التي تحتاج هي الأخرى إلى العلاج، حتى يتمكن هؤلاء الأطفال وأهلهم من مواصلة حياتهم بصورة طبيعية. لذلك، لا بد أن تبذل الحكومة ومعها المجتمع الدولي جهوداً كبيرة لتخليص المناطق المزروعة بالألغام وتثقيف المجتمعات المحلية بشأن مخاطرها.

ما هي التحديات الطبية الأساسية في الجنوب؟

ما زالت خدمات الرعاية الصحية الأولية والثانوية ضعيفة بسبب ضعف صيانة البنية التحتية الضرورية لهذا النشاط.

كما أن محدودية الوصول إلى الرعاية الصحية بسبب انعدام الأمن تبقى مشكلة أساسية. فكثرة العنف تعني خشية الناس السفر إلى أقرب مركز صحي في منطقتهم، وفي بعض الحالات حين يذهبون لا يجدون الأطباء في فترة الدوام. كما أن الصعوبات المالية تعني أن على الناس الاختيار بين طلب الرعاية الطبية أو إطعام أنفسهم.

إضافة إلى ذلك كله، هناك أيضاً تناقص الموارد المائية، والنزاع على الأرض بين المجموعات القبلية، وارتفاع أسعار الوقود. وكلها أسباب تزيد من انعدام الأمن الغذائي لدى سكان الأرياف وتزيد من تفاقم مستويات سوء التغذية المزمن.

أطباء بلا حدود هي منظمة طبية إنسانية دولية خاصة، تُقدم المساعدات الطبية الطارئة في أكثر من 65 بلداً حول العالم إلى الجماعات السكانية التي تُعاني من آثار النزاعات المسلحة أو الأوبئة أو سوء التغذية أو الحرمان من خدمات الرعاية الصحية أو الكوارث الطبيعية.

تعمل منظمة أطباء بلا حدود في اليمن منذ عام 1986، وهي تعمل الآن بشكل متواصل منذ 2007. وبالإضافة إلى محافظات عدن والضالع وأبين والبيضاء، تدير المنظمة أنشطة جراحية وطبية في محافظتي عمران وحجة في شمال البلاد. وبالنسبة لليمن، لا تقبل منظمة أطباء بلا حدود أي تمويل من أي حكومة كانت، وتختار الاعتماد على التبرعات الخاصة حصراً.

 

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة