جيبوتي

تبرّع

© MSF

تعمل منظمة أطباء بلا حدود في جيبوتي منذ عام 2008. وقد كان لكل من الجفاف، وارتفاع أسعار السلع الغذائية، وازدياد عدد المهاجرين الذين يمرون في البلاد أثر بالغ الأهمية على جيبوتي. وقد ركزت منظمة أطباء بلا حدود جهودها على التخفيف من حدة سوء التغذية في صفوف الأطفال الذين يعيشون في الأحياء الفقيرة في مدينة جيبوتي.

وتتم إحالة الأطفال إلى واحد من ستة مراكز غذائية للمرضى الخارجيين تابعة لمنظمة أطباء بلا حدود، أو إلى مركز الغذاء العلاجي الذي يحتوي على 35 سريراً والتابع لمنظمة أطباء بلا حدود، حيث يحصل الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية ومضاعفات جانبية على رعاية طبية على مدار الساعة. ويقدر عدد الأولاد الذين يعانون من سوء التغذية والذين تمت معالجتهم داخل المستشفى في عام 2010 بما لا يقل عن 1030 طفلاً، فيما حصل ما يزيد عن 3620 طفلاً على رعاية في العيادات الخارجية. وقامت منظمة أطباء بلا حدود كذلك بتطعيم مرضى صغار ضد الحصبة فضلاً عن تقديم المتابعة الطبية.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة