العراق

تبرّع

© Andrew Stern

عملت أطباء بلا حدود بشكل متقطع في العراق منذ عام 1982. ومنذ عام 2006، تجري منظمة أطباء بلا حدود برامج في النجف، والأنبار، والبصرة، وبغداد، وكركوك، ونينوى في مجال الجراحة، وغسيل الكلى، والصحة العقلية، ورعاية الأمومة، وطب الأطفال، وطب الطوارئ.

وفي شمال العراق، يعمل فريق جراحي يتألف من أطباء عراقيين تابع لمنظمة أطباء بلا حدود في مستشفى الحويجة العام بالقرب من كركوك، فيما يدعم فريق آخر وحدة غسيل الكلى في المدينة، حيث تتم معالجة 80 مريضاً يعانون من فشل في وظائف الكلى. كما تقدم منظمة أطباء بلا حدود مستلزمات طبية لأربع مستشفيات في مقاطعتي كركوك ونينوى، حيث أنشأت نظام فرز حسب الأولوية في أقسام الطوارئ.

في سبتمبر/أيلول 2009، افتتحت منظمة أطباء بلا حدود وحدة استشارات للصحة العقلية في مستشفى الإمام علي في بغداد، وتبعتها وحدات مماثلة في مستشفى اليرموك ومستشفى الفلوجة العام. وقد تم اختيار العاملين من وزارة الصحة وتدريبهم ليتمكنوا بدورهم من تقديم الإرشادات. وفي عام 2010، عالجت الفرق 2371 مريضاً في إطار 5062 جلسة استشارية.

وفي النجف، وضعت منظمة أطباء بلا حدود برنامجاً طبياً جديداً لتحسين نوعية الرعاية الصحية للنساء الحوامل في مستشفى مقاطعة الزهرة. وفي البصرة، تدعم منظمة أطباء بلا جدود خدمات الطوارئ في مستشفى البصرة العام، حيث يحتاج نحو 20,000 شخص شهرياً إلى الرعاية الطبية الطارئة. كما تعمل منظمة أطباء بلا حدود على تدريب العاملين في المستشفى على جودة الرعاية التي تلي العمليات الجراحية وذلك بعد أن تمت إعادة تأهيل غرفة العمليات في قسم الطوارئ، حيث تجري ما يزيد عن 300 عملية جراحية في كل شهر.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة