الصومال

تبرّع

© Michael Tsegaye

تعمل منظمة أطباء بلا حدود في الصومال منذ عام 1991. ومع تدهور الوضع الأمني في البلاد في عام 2010، تراجعت الخدمات الطبية الأساسية. وتوفر منظمة أطباء بلا حدود العمليات الجراحية الطارئة لضحايا الحرب في مستشفى داينيل بالقرب من مقديشو. وفي ست مناطق أخرى، بما فيها شابيل الوسطى في وسط الصومال، تقدم منظمة أطباء بلا حدود الرعاية الصحية العامة، ورعاية الأم والطفل، فضلاً عن برامج غذائية. وفي صوماليلاند، قدمت المنظمة الدعم لمستشفى سيريغابو وأقامت علاقات بين المراكز الصحية في المنطقة لتشجيع إحالة المرضى.

كما قامت منظمة أطباء بلا حدود بحملة تحصين ضد الحصبة للأطفال دون سن الخامسة عشر، بالإضافة إلى حملة تطعيم أخرى ضد الكزاز للراشدين الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 49 عاماً. وهدفت الحملة تحديداً إلى زيادة عدد النساء المحصنات ضد الكزاز. وتم تحصين نحو 6400 طفل ضد الحصبة، ونحو 6300 امرأة ضد الكزاز.

قتل اثنان من المتطوعين الدوليين في مقديشو في ديسمبر2011 أثناء تأدية عملهما كما تم اختطاف اثنتان من زملائنا من مخيم النازحين في داداب بكينيا. تعبر أطباء بلا حدود عن قلقها من الآثار المترتبة على استهداف عمال الإغاثة وأثرها على تقديم المساعدات الإنسانية للسكان في الصومال.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة